أمريكا لا تملك أي شرعية لتفعيل آلية "فض النزاع" ضد ايران

أكد رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي أن طلب الولايات المتحدة في تفعيل الية فض النزاع ضد ايران، خال من الشرعية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي مجتبى ذوالنور، أوضح في تصريح له اليوم السبت: أنه وفقا لما تنص عليه الفقرة الـ36 والـ37 من الاتفاق النووي، في حال ان قام احد أطراف الاتفاق بنقض تعهداته، من حق الاطراف الاخرى أن تستخدم آلية فض النزاع (الية الزناد أو ما تعرف باسناب بك).

وأضاف: بعد ذلك أمام اللجنة المشتركة للأتفاق النووي 15 يوما لدراسة الطلب، وان توصلت الى نتيجة ستحيل النتيجة الى وزراء خارجية الطرفين، وإن لم تتوصل الى النتيجة ستحيل الملف الى مجلس الامن، وأمام مجلس  الامن شهرا لدراسة الملف، وإن شخص أن الشكوى في محلها، حينها سيتم تفعيل آلية فض النزاع، وعقوبات الامم المتحدة ستعود تلقائيا.

وأكد ذوالنور أن الولايات المتحدة خرجت منذ أعوام من الاتفاق النووي ولم تعد عضوة فيه، ولذلك اوروبا لم تواكب أمريكا في طلبها لتفعيل الية فض النزاع، لأن إدعاء أمريكا عار من اي أسس قانونية.

واعتبر ان هذا الموضوع يزيد من عزلة أمريكا في معاداة الجمهورية الاسلامية.

رمز الخبر 1907093

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 4 =