وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ... دويّ البرق والرعد يربك الحسابات على المستوطنين والسلطات العبرية

لازالت الليلة حالكة السواد على مستوطنات الاحتلال "الصهيونية" حديث وسائل الإعلام "العبري" والمحللين والمختصين بذات الشأن، بعد أن عاشوا ليلة صعبة بين البرق والرعد وصواريخ المقاومة التي أطلقت من قطاع غزة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، نقلا عن فلسطين اليوم أن المصادر الأمنية "الصهيونية"، لم تستبعد أن يكون إطلاق الصواريخ من قطاع غزة الليلة الماضية، نتيجة عطل فني، أو نتيجة الأمطار والبرق والرعد.

وبحسب القناة العبرية السابعة، فإن هذه العملية أثارت تساؤلات كثيرة بين المسؤولين الأمنيين الذين يتساءلون عن خلفية الحادث.

ومن الاحتمالات التي تطرأ وجود خلل في آليات إطلاق الصواريخ التي تستهدف "الاحتلال" بانتظام، وذلك نتيجة العاصفة الرعدية التي ضربت منطقة السهل الساحلي.

وبحسب القناة، فإن مصادر في حماس أيضًا أثارت هذه المسألة حول إمكانية تسبب الرعد بإطلاق الصواريخ نتيجة خلل فني.

وتقول القناة:"مع ذلك فإن الأمر مجرد تكهنات وليست معلومات استخباراتية قوية، ولذلك من السابق لأوانه تحديد ما إذا كانت هذه الفرضيات صحيحة."

من جهتها، قالت صحيفة معاريف العبرية: أن الجهات الأمنية الإسرائيلية لا تعرف على وجه اليقين من الذي نفذ إطلاق النار، ولا تستبعد احتمال حدوث عطل أدى إلى إطلاق النار./انتهى/

رمز الخبر 1909416

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 7 =