يجب أن تكون إدانة الدول الأوروبية حيال اغتيال الشهيدين سليماني وفخري زادة صريحة ودون تلعثم

أكد مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي أن عملية اغتيال العالم النووي الشهيد فخري زادة، إلى جانب اغتيال الجنرال الحاج قاسم سليماني العام الماضي، جرائم واضحة وإرهابية ويجب أن تكون الادانة صريحة وبدون تلعثم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه في رسالة إلى الامين العام للامم المتحدة أنطونيو غوتيريش ، وممثل جنوب إفريقيا لدى الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن جيري ماتجيلا ، استعرض تخت روانجي تقييم إيران للتقرير العاشر للأمين العام للأمم المتحدة بشأن القرار رقم 2231.

ووفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 ، الذي تم تبنيه بعد الاتفاق النووي مع ايران في عام 2015 ، فإن الأمين العام للأمم المتحدة مطالب بتقديم تقرير إلى مجلس الأمن كل ستة أشهر حول تنفيذ هذا القرار.

ومن المفترض عقد الاجتماع في هذا الصدد يوم الثلاثاء القادم.

وتطرق مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة ، في رسالته الى الانتهاك الاميركي الصارخ للاتفاق النووي ، معتبرا خفض ايران التزاماتها النووية بأنه نتيجة قسرية لانتهاك الأطراف الأخرى للاتفاق وبما يتفق مع حقوق إيران في الاتفاق النووي .

وفي إشارة إلى تعهد الدول الأوروبية بضمان استمرار العلاقات الاقتصادية المتوخاة من الاتفاق النووي مع إيران وآلية انيستكس ، دعا تخت روانجي الى ضرورة أن تبرهن هذه الالية كفاءتها بعد عامين.

كما لفت إلى اغتيال الشهيد محسن فخري زاده ، وقال: "طريقة طرح الموضوع في هذا التقرير ليست كافية بأي حال من الأحوال". إن عملية الاغتيال هذه ، إلى جانب اغتيال الجنرال الحاج قاسم سليماني العام الماضي ، جرائم واضحة وإرهابية يجب أن تكون الادانة صريحة وبدون تلعثم"./انتهى/

رمز الخبر 1910316

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 3 =