جهود الخبراء الإيرانيين تحمي المجتمع من وباء كورونا المستشري

أشاد رئيس السلطة القضائية الايرانية "ابراهيم رئيسي"، بجهود الخبراء المحليين الإيرانيين في تطوير لقاح كورونا المستشري، قائلا "إن هذا العمل القيم، الذي هو في طور التجارب البشرية، يحمي المجتمع من شر هذا الوباء".

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أن رئيس السلطة القضائية، إبراهيم رئيسي تحدث في كلمة له اليوم الاثنين، عن مناورات الصواريخ والطائرات بدون طيار الأخيرة وكذلك عمل الخبراء في إنتاج لقاح كورونا الإيراني، وأكد بأنها أدوات لانتاج الاقتدار والقوة.

وأعرب رئيسي في إشارة إلى الجهود المبذولة على مدار الساعة والجهود المخلصة لكوادر الرعاية الصحية في مواجهة كورونا، عن ارتياحه لانخفاض عدد المرضى وضحايا هذا الفيروس مشيداً بجهود الخبراء المحليين لتطوير لقاح لفيروس كورونا.

وأشار رئيس القضاء إلى المناورات الصاروخية والطائرات المسيرة الأخيرة للقوات المسلحة كإحدى الإجراءات الثورية بهدف اقتدار البلاد وقال: مناورات الصواريخ والطائرات بدون طيار الأخيرة وكذلك عمل الخبراء في إنتاج لقاح كورونا الإيراني هي أدوات لانتاج الاقتدار والقوة للبلاد الامر الذي يغضب الأعداء ويثير حفيظتهم.

وعلى خط آخر، حذر رئيسي من أنه "ينبغي على المرء أن يحذر من السرد الإنجليزي المثير للتفرقة بمساعدة الدولارات الأمريكية وتخيلات الأعداء في هوليوود للتعريف بشخصية السيدة البتول فاطمة الزهراء (عليها السلام) وتبيين آداب أهل البيت".

ووصف رئيس القضاء مدرسة بضعة النبي (ص) الصديقة الطاهرة (عليها السلام) بأنها أفضل نموذج للخلاص لجميع الرجال والنساء، وقال: إن المرأة المثالية مثل السيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام) هي شخصية محبة لله، ومحبة للناس، وركن لا يهتز للأسرة، وصاحبة تيار في المجتمع، والتي لها دور محوري في القضايا السياسية والاجتماعية، ومحاربة العدو، ووقف الظلم والاضطهاد"./انتهى/

رمز الخبر 1911108

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 2 =