إيران والصين ستقدمان نموذجا من العلاقات المستدامة والجديدة

نوه وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، الى الامكانيات الكبيرة التي تتمتع بها ايران في مختلف المجالات بما فيها في مجال الطاقات البشرية، فيما عبّر عن ثقته بان البلدين سيقدمان نموذجا من العلاقات المستدامة والجديدة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه اضاف ظريف في مقال نشرتها صحيفة " الشعب الصيني" اننا نحتفل هذا العام بالذكرى السنوية الخمسين لاقامة العلاقات مع الصين وان التبادل التجاري والثقافي بين البلدين له تاريخ عريق.

وفيما اشار وزير الخارجية الى ترسيخ العلاقات بين ايران والصين و ارتقاء هذه العلاقات في يناير عام 2016 الى العلاقات المشاركة الاستراتيجية، واضاف ان قادة البلدين طالما يؤكدون على استمرار هذه العلاقات الودية بمنأى عن تغييرات دولية.

واوضح ان العلاقات بين ايران والصين شهدت تطورا ملحوظا  رغم بعض الصعوبات وفي ظل تفشي فيروس كورونا مؤكدا ان دعم البلدين لبعضها البعض في مختلف المجالات كان بناءا و مفيدا.

واكد ظريف ان ايران و الصين تلتزمان باستقلال سياستهما الخارجية واضاف انهما تتواصلان التعاون الاقتصادي وتقدمان الدعم لبعضهما الاخر في الشؤون الدولية.

والقى ظريف الضوء على مشاركة ايران في مشروع "حزام- طريق" ولفت الى ان تعزيز العلاقات بين ايران والصين على اساس الاحترام المتبادل سيكون سندا لتمتين الثقة بين البلدين و ترسيخ التعاون بينهما.

ونوه وزير الخارجية الى الامكانيات الكبيرة التي تتمتع بها ايران في مختلف المجالات بما فيها في مجال الطاقات البشرية واعرب عن ثقته بان البلدين سيقدمان نموذجا من العلاقات المستدامة والجديدة.

وختم بالقول ان هناك فرص وتحديات امام تعزيز العلاقات مؤكدا ان ايران لن تنسى اصدقائها الذين قدموا دعما لها في الظروف الصعبة./انتهى/

رمز الخبر 1911921

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 0 =