إيران تعلق على مسألة مناقشة "تسليم قتلة سليماني" مع إدارة بايدن

صرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، أن المحاكم الإيرانية تنظر بعناية في الجوانب المدنية والجنائية لقضية اغتيال الشهيد قاسم سليماني، وستصدر الأحكام قريبا.


وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه في رده على سؤال وكالة "سبوتنيك"، فيما إذا كانت إيران تخطط لإثارة موضوع تسليم "قتلة قاسم سليماني" مع الإدارة الجديدة لجو بايدن، قال المسؤول الإيراني:"حل قضية استشهاد الجنرال قاسم سليماني كان من أهم الأمور بالنسبة لإيران منذ اليوم الأول لهذه المأساة.ونظرت المحاكم الإيرانية بعناية في الجوانب المدنية والجنائية للقضية. وستصدر الأحكام قريباً جداً، وسنعلن أسماء جميع المجرمين والمتورطين، الذين سيكون من الأسهل على إيران، وفقاً للقانون الدولي، مقاضاتهم".

وأضاف المتحدث: "لا شك أن الطرف الرئيسي المتورط في القضية هو الولايات المتحدة، وبشكل أكثر تحديدًا، الرئيس السابق دونالد ترامب، وجميع الأشخاص من إدارته متورطون في هذا القتل الغادر. وهم من بين المتهمين الرئيسيين في هذه القضية. لذلك، سنذهب إلى النهاية في حل هذه المشكلة مع الولايات المتحدة بكل الطرق القانونية الممكنة"

وحول ما قاله مكتب مدير المخابرات الوطنية الأميركية إن إيران حاولت التأثير على نتيجة الانتخابات الرئاسية لعام 2020 في الولايات المتحدة،، قال خطيب زادة: "إن أكثر المصادر الكاذبة وغير الموثوقة لمثل هذه الاتهامات هي وكالة المخابرات المركزية. نحن (الإيرانيون) نعيش في البلد الذي خططت فيه وكالة المخابرات المركزية لأكبر انقلاب في تاريخها الحديث. وهذا غيّر مصير دولتنا ومنطقتنا. ونظرًا لأنهم (وكالة المخابرات المركزية) أنفسهم يشاركون باستمرار في انقلابات مختلفة، ويتدخلون في انتخابات الدول الإقليمية، فإنهم يعتقدون أنه يمكنهم اتهام الآخرين بمثل هذه الأعمال. بالنسبة لنا، السياسة الداخلية للولايات المتحدة ليست جذابة بما يكفي للتعامل معها".

رمز الخبر 1912871

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 0 =