الى أين يتجه العراق ومسؤولوه؟!

نحن في شهر رمضان المبارك شهر الله سبحانه، شهر التوبة والمغفرة، نتوقع من المسؤولين أن يتعاملوا في هذا الشهر المبارك مع الامة والشعب على أحسن وجه وحال.

وكالة مهر للأنباء ــ نحن في شهر رمضان المبارك شهر الله سبحانه، شهر التوبة والمغفرة، نتوقع من المسؤولين أن يتعاملوا في هذا الشهرالمبارك مع الامة والشعب على أحسن وجه وحالن لكننا نجد أمورا موسفة ومحيرة ومقلقة؟

1- صرح كبار المسؤولين مرات عديدة أننا نتباحث مع الأمريكان من أجل تحديد جدول زمني لخروج  القوات الامريكية من العراق.

وبالأمس سمعنا من قائد القيادة الأمريكية الوسطى يقول أن العراقيين طلبوا منا البقاء في العراق؟!

اذا كان هذا غير صحيح فينبغي على الحكومة تصحيح ذلك وبيان الحقيقة للشعب العراقي، أم انهم يرغبون ببقاء هذه القوات، وهو خلاف تصويت مجلس النواب؟!.

2- تخرج علينا وزارة الثقافة مطالبة بالإهتمام بالشاعر سعدي يوسف وتطلب من السفير العراقي في لندن بزيارته بعد مدحه بشكل كبير، مع العلم بأنه سبق وهاجم الرسول الاعظم (ص) بكلمات وقحة، وكذالك هاجم المرجع السيد السيستاني ونعته بالكفر؟!

والغريب أن يصدر من الوزارة هذه التوصية؟ اليس لها تقييم تجاه الشعراء؟!

3-  الكهرباء اليوم وفي أوقات التعطيلات، وفصل الصيف لم يبدأ للآن، الا أن الكهرباء لم يصل الى المواطنيين إلا في اوقات محددة، فكيف اذا دخل الصيف؟!

الى متى يتحمل الشعب العراقي هذه المعانات رغم صرف المليارات؟!

اين وزير الكهرباء؟ اين رئيس الوزراء؟ اين مجلس النواب؟

الا يوجد حل لهذه المشكلة؟!.

الشعب العراقي ينتظر توضيح الموقف وايجاد حلول لهذه المعضلة المزمنة.

اللهم ارحمنا في هذا الشهر المبارك، اللهم ارزقنا دولة كريمة وعادلة تعز بها الشعب العراقي.

السيد محمد الحيدري -- امام جمعة الخلاني

/ بغداد   ٢٠٢١/٤/٢٤

/انتهى/

رمز الخبر 1913876

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 16 =