مواقف مشرّفة إزاء ما يحدث في فلسطين

أشعلت الأحداث في فلسطين المحتلة العالم أجمع، وقَسَمَت العالم إلى قسمين، إما شريف مع فلسطين أو خائن ضدها، ومن الملاحظ واللافت للنظر أن أحداث فلسطين هذه المرة تميّزت بتأييد شعبي عالمي من علماء دين وممثلين ولاعبين وغيرهم أبوا إلا أن ينصروا الحق وأهله.

وكالة مهر للانباء_ القسم العربي: مع بداية شهر رمضان المبارك، إندلعت الأحداث في فلسطين المحتلة وبدائرة أضيق في القدس الشريف، إذ تصدّى المقدسيون لآلة الإجرام الصهيوني ووقفوا بصدورهم العارية في وجه مخططات العدو الرامية إلى تهويد القدس والتغيير الديمغرافي فيه.

وامتدت الأحداث لتشمل فلسطين كافة ووصلت إلى حرب بين المقاومة الفلسطينية وبين العدو الصهيوني المحتل، تلك الأحداث التي شهدت تأيداً عالمياً لا نظير له من دعاة وممثلين ولاعبين وغيرهم.

وفي هذا المقال نعرض لكم بعض الآراء والمواقف المشرفة التي رصدتها وكالة مهر للأنباء إزاء ما يحصل في فلسطين المحتلة

في هذا الصدد دعا رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور "أحمد الريسوني" وشيخ الأزهر الدكتور "أحمد الطيب" الأمتين العربية والإسلامية إلى دعم الشعب الفلسطيني في هبته الأخيرة ضد الاحتلال الإسرائيلي. وعبّر "الريسوني" في حديث له عن "اعتزاز الأمة وافتخارها بما يجري هذه الأيام من انتفاضة ضد الاحتلال رغم ما قدمته فلسطين من شهداء". وأضاف إن هناك غليانا في الشارع العربي والإسلامي، وأن الجماهير ستتحرك في كل العالم الإسلامي وستضغط على الحكام العرب والمسلمين لاتخاذ مواقف مما يجري في الأراضي الفلسطينية المحتلة. وقال "الريسوني": "نعتز بالحراك الفلسطيني الذي لم نشهد مثله منذ سنين طويلة، والذي يجسد وحدة فلسطين والقضية الفلسطينية". واعتبر أن الهبة الفلسطينية الحالية نصرة للمقدسات الإسلامية في القدس وتضامنا مع أهالي حي الشيخ جراح تعني أن "تهويد القدس حضاريا وعمرانيا وبشريا واجتماعيا لم يعد أمرا سهلا على الاحتلال"، وأن "إسرائيل لم تعد تستطيع أن تفعل ما تشاء".

ومن جانبه غرّد الشيخ الكويتي "محمد العوضي" على صفحته الخاصة في تويتر بهذه الكلمات:

رسالتي إلى اخواننا في فلسطين المحتلة تتفاجئوا اذا علمتوا أن هناك من يقاتل مع الصهاينة جنبا الى جنب ضدكم من بعض المطبعين المتصهينين الخليجيين بل استعدوا لهم فهم قادمون للقتال ضدكم ويستبيحون دماءكم وهذا ما يفعلونه في غرف كلوب هاوس حاليا معكم.

مواقف مشرّفة إزاء ما يحدث في فلسطين

وجاء في تغريدة أخرى للشيخ العوضي: "أهملوهم لا تجادلوهم لا يشاغلوكم وواصلوا الطريق… والدعاء فمهما ضحت فلسطين وانتفض الفلسطينيون تنادوا "أننقذوا حي الشيخ جرّاح، أستبيحت القدس والمسجد الأقصى، صمدت غزة والضفة الغربية، أنجزت المقاومة، صاحت إسرائيل" سيظل المطبعون والمتصهينون والذباب على تخذيلهم وافتراءاتهم وانحطاطهم.

ونشر الشيخ العوضي تغريدة أخرى جاء فيها: "مع أحفادي وحديث مع أمهاتهم حول تثقيف هذا الجيل الصاعد بقضية الأقصى والقدس وفلسطين في ظل المحاولات الحثيثة لتلويث الذاكرة ومناهج التعليم في قصة الصراع الكبرى مع الصهيونية وذيولها. نحتاج لبرامج وأنشطة مؤسسية تقدم محتوى جادا يهدف إلى تحصين الأجيال القادمة وتحذيرهم من كذبة "إسرائيل".

مواقف مشرّفة إزاء ما يحدث في فلسطين

وفي نفس السياق عبّر عدد من نجوم كرة القدم عبر العالم عن تضامنهم مع فلسطين بعد أحداث اقتحام المسجد الأقصى، والاعتداء على المقدسيين، أبرزهم نجم المنتخب الجزائري ونادي مانشستر سيتي "رياض محرز"، والنجم الفرنسي "بول بوغبا" لاعب مانشستر يونايتد، ونجم إنتر ميلان الإيطالي، الدولي المغربي "أشرف حكيمي".

ونشر بوغبا، لاعب مانشستر يونايتد، صورة له عبر تقنية "ستوري" في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام"، كتب عليه هاشتاج "صلوا من أجل فلسطين".

وقال اللاعب المصري "أبوتريكة" على قناة "بي إن سبورتس": "تحية كبيرة لأهالينا في القدس وفلسطين، ربنا سبحانه وتعالى ينصرهم ويثبتهم، ويعين من أعانهم، ويخذل من خذلهم.. هما محتاجين الدعاء، وإحنا أيضا محتاجين الدعاء لهم؛ لأنهم أطهر وأشرف، هم شرف الأمة.. ربنا ينصرهم على الاحتلال".

/انتهى/

رمز الخبر 1914609

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 11 =