سياسات السلطة المنتهجة هي استمرار لنهج الفشل الذي حولها لنظام بوليسي

أدانت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين، اليوم الثلاثاء بشدة حملات الاعتقال من قبل الأجهزة الأمنية في رام الله بحق النشطاء والاعلاميين وملاحقتهم وعمليات القمع والاعتداء التي تجري بحق المطالبين بإطلاق سراح المعتقلين السياسيين والقصاص من قتلة الناشط نزار بنات.

وقالت الحركة في بيان لها وصل "فلسطين اليوم" نسخه عنه، إن " السياسات التي تنهجها السلطة واجهزتها الأمنية هي استمرار لنهج الفشل والعجز الأمر الذي حولها لنظام بوليسي لا يجيد سوى القمع وفرض العقوبات الجماعية بحق كل المعارضين".

وطالبت الحركة السلطة بالتوقف فوراً عن سياسات القمع والاعتقالات وإطلاق سراح كافة المعتقلين والكف عن تلفيق التهم للنشطاء والاعلاميين.

الفصائل الفلسطينية توجه التحية لأهل الضفة الرافضين لقمع الحريات

 سياسات السلطة المنتهجة هي استمرار لنهج الفشل الذي حولها لنظام بوليسي

وجهت الفصائل الفلسطينية اليوم الثلاثاء، التحية لأهل وشباب الضفة الرافضين لقمع الحريات، مؤكدةً دعمها للفعاليات والمسيرات الرافضة للظلم وتكميم الأفواه.

كما توجهت الفصائل التحية لأهلنا وشبابنا الثائر في بلدات بيتا وجبل صبيح الذين انتفضوا رفضاً لمخططات ومؤامرات الاحتلال بحق أرضنا المحتلة، مشددةً على دعمها لفعاليات الإرباك الليلي والمقاومة الشعبية في الضفة المحتلة.

واكدت دعمها وإسنادها لقضية الأسرى الأبطال في سجون الاحتلال وبالأخص منهم الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام وعلى رأسهم الاسيران ابو عطوان وجبر ورفاقهم.

المصدر: فلسطين اليوم

/انتهى/

رمز الخبر 1915903

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 10 =