روسيا والصين تحافظان على النظام المتعدد الأقطاب

قال وزير الخارجية الروسي إن العلاقة بين موسكو وبكين أصبحت نموذجًا للتعاون الحكومي الدولي في القرن الحادي والعشرين وتلعب دورًا مهمًا في حماية النظام المتعدد الأقطاب في العالم.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، بمناسبة الذكرى العشرين لتوقيع اتفاقية الصداقة بين موسكو وبكين، نشر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مذكرة في صحيفة "روسكايا غازيتا" وأشار فيها لرفع العلاقات الثنائية إلى مستوى غير مسبوق. وقال هذه العلاقة نموذجا من التعاون القائم على مبدأ المساواة رغم كل القيود الأيديولوجية.

كما صرح لافروف عن نجاح التعاون العسكري بين البلدين، والذي هو ذو طبيعة دفاعية بحتة. واصبحت وثيقة الصداقة الموقعة بين البلدين في 16 يوليو 2001 نموذجًا للتعاون الحكومي الدولي في القرن الحادي والعشرين.

ورأى لافروف أن الاتفاقية بالإضافة إلى تأمين المصالح الوطنية الأساسية للبلدين وتطلعات شعبيهما، تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على نظام عالمي المتعدد الأقطاب وضمان الأمن والاستقرار.

وتأتي المذكرة في وقت تشعر فيه الولايات المتحدة وأوروبا بقلق عميق بشأن تصعيد التعاون الروسي الصيني وترى أن العملية تمثل تحديًا لتفوقهما الدولي.

/انتهى/

رمز الخبر 1916158

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 5 =