التدخل الأجنبي في المنطقة يقوّض الأمن والاستقرار/ العلاقات الإيرانية العراقية تتجاوز الجيرة

أكد الرئيس الايراني ابراهيم رئيسي أن "التدخل الخارجي في شؤون المنطقة لا يرسي أسس الأمن والاستقرار، بل يقوّض ركائز التنمية والتقدم"، فيما شدد أن العلاقات بين إيران والعراق أوسع من علاقات بلدين جارين، مضيفا ان الشعبين الإيراني والعراقي لديهما تطلعات مشتركة.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، أنه ثمن آية الله رئيسي لدى تلقيه اتصالا هاتفيا من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي،  دعوة رئيس الوزراء العراقي للمشاركة في قمة دول الجوار في بغداد ، وقال اننا دعمنا وندعم دوما أي مبادرة وعمل من شأنه أن يعمل على استقرار الأوضاع في العراق ويعزز دور هذا البلد في المنطقة.

واوضح رئيسي إن مبادرة العراق في عقد قمة دول الجوار ستحقق إنجازات وطنية وإقليمية مهمة ، وقال إن الإنجاز الأول لهذه القمة سيكون إظهارقدرة العراق وبرهنت دور العراق في المنطقة ، أما الإنجاز الثاني فسيكون تحقيق الاقتدار للمنطقة نفسها وبرهنت ان دول المنطقة قادرة على حل قضاياها.

وشدد الرئيس الايراني على أن دول المنطقة قادرة على وضع خارطة طريق لتحقيق الأمن والاستقرار والسلام الدائم بالتعاون فيما بينها ، وقال ان التدخل الأجنبي في شؤون المنطقة ليس منصة للأمن والاستقرار ولايمهد الارضية للتنمية والتقدم .

وفي الوقت نفسه ، قال رئيسي انه بقدر ما نؤمن بالتواصل والتفاعل مع جميع الدول ، فإننا نؤكد على حقيقة أن دول المنطقة وحدها هي التي يمكنها تقرير مصير المنطقة.

كما شدد آية الله الرئيسي على ضرورة حل ازمة اليمن ووقف الحرب في هذا البلد ، قائلاً: "على الجميع السعي لوقف الحرب في اليمن واحترام حق شعب هذا البلد في تقرير مصيره. "

وشدد رئيس الجمهورية على ضرورة الإسراع في تنفيذ المشاريع المشتركة بين البلدين ، بما في ذلك خط سكة حديد الشلامجة - البصرة ، وقال: "إن تنفيذ الاتفاقيات والمشاريع المشتركة يمكن أن يؤدي إلى مزيد من تطوير العلاقات ، لا سيما العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين."

وعبر رئيسي عن شكره للكاظمي، وجهود العراق حكومة وشعباً في استضافة زائري المناسبات الدينية، فيما أكد الكاظمي تمنياته بالتوفيق والسداد لرئيسي بمناسبة تسنّمه مهامه الرئاسية".

واكد رئيس مجلس الوزراء  خلال الاتصال، ضرورة تعزيز العمل الثنائي المشترك في مواجهة تحديات المنطقة، وأهمية التواصل المستمر بين مختلف الأطراف؛ لتوثيق الاستقرار، ودعم التنمية المستدامة، والتكامل الإقليمي للمنطقة بأكملها.

/انتهى/

رمز الخبر 1917056

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =