لبنان تجدد آمالها بعد تشكيل الحكومة الجديدة برئاسة "نجيب ميقاتي"

يتناول برنامج وكالة مهر للأنباء "أسبوعيا من طهران" في هذه الحلقة تشكيل الحكومة الجديدة في لبنان والأسباب التي أدت الى تشكيل هذه الحكومة .

وفي برنامج خاص لوكالة مهر "أسبوعيا من طهران": يستضيف الاعلامية البارزة "فرح صلاح الجراخ" تحدثت عن الأزمة الصعبة التي يمر فيها لبنان و عن تشكيل الحكومة الجديدة والدول الصديقة كجمهورية الاسلامية الايرانية بالاتفاق مع حزب الله، التي وقفت الى جانب لبنان ومدت له يد العون.

وبعد أزمات سياسية وتخبطات اقتصادية جمة منذ نحو عامين، أعلنت الرئاسة اللبنانية منذ أسبوع تشكيل حكومة جديدة في لبنان برئاسة "نجيب ميقاتي" و ذلك بعد عام من الفراغ السياسي.

حيث ضمت الحكومة 24 وزيرا جديدا معروفون بنجاحاتهم في مجالات اقتصادية و طبية وثقافية واعلامية، وذلك بعد مشاورات واتصالات شهدتها الأيام الماضية في محاولة لتذليل العقبات التي حالت دون تشكيلها.

في حين أن حزب الله لم يتدخل بطريقة غير مدروسة ولعب حزب الله دور "الوسيط المحايد" في وقت كان فيه لبنان يعاني من فراغ سياسي.

وكان لحزب الله دورا مهما في حل أزمة الوقود. من خلال التنسيق لاستيراد النفط من الجمهورية الإسلامية الايرانية. وهكذا استطاع المشاركة بحل هذه الأزمات بذكاء ولباقة.

وجاءت ولادت الحكومة الجديدة بعد اكثر من عام على استقالة حكومة "حسان دياب" اثر انفجار مرفأ بيروت المروع الذي أدى الى أضرار جسيمة.

بالاضافة الى ارتفاع سعر صرف الليرة اللبنانية امام الدولار الأمريكي بشكل ملحوظ.

وعلى الرغم من الضغوط الدولية التي مارستها فرنسا خصوصا، حالت خلافات سياسية على تشكيل الحكومة وتوزيع المقاعد دون ولادتها خلال الأشهر الماضية، رغم محاولتين سابقتين لتأليفها منذ انفجار المرفأ.

ويقع على عاتق الحكومة الجديدة التوصل سريعا الى اتفاق مع صندوق النقد الدولي كخطوة أولى لاخراج لبنان من أزمته التي تتسم بنقص السيولة وأزمات حادة في الوقود و الكهرباء تنعكس على كل جوانب الحياة.

آمال اللبنانيين معقودة على تشكيل تلك الحكومة والخطوات الإصلاحية التي ستتخذها في سبيل تخفيف حدة الأزمة الاقتصادية والإنسانية التي يواجهها لبنان.

وتُقدّم مراسلة وكالة مهر للأنباء، هبه اليوسف، برنامج " اسبوعيا من طهران " والذي سيتطرق الى أهم الأحداث التي تجري حول العالم على الصعيد السياسي و الاقتصادي و الثقافي.

/انتهى/

رمز الخبر 1918182

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 8 =