ارساء الامن والاستقرار في المنطقة مسؤولية مشتركة للبلدين

اكد وزير الداخلية الايراني، خلال اتصال هاتفي مع نظيره التركي، ان ارساء الأمن الداخلي في المنطقة مسؤولية مشتركة للبلدين.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان وزير الداخلية الايراني، أحمد وحيدي، عبر خلال اتصال هاتفي مع نظيره التركي، سليمان صويلو، عن امله في تحقيق الرفاهية للشعب الصديق والشقيق تركيا، وان تؤدي الجهود المشتركة في الفترة المقبلة إلى علاقات اوسع بين حكومتي وشعبي البلدين.

وتابع وحيدي ان حكومة السيد ابراهيم رئيسي تعتبر تعزيز علاقات الجوار سياسة حاسمة بالنسبة لها، ونحن نعتبر هذه السياسة ليس فقط سياسة جوار بل ضرورة ثقافية عميقة بين البلدين.

ووصف وزير الداخلية الايراني، ايران وتركيا بالقوتان المهمتان في المنطقة مؤكداً على استطاعتهم لعب دور مهم في إرساء الاستقرار والسلام في المنطقة.

ونوه وزير الداخلية إلى أن العلاقات التاريخية والعميقة والحضارية والثقافية بين ايران وتركيا قد ارست صداقة قيمة للغاية بين البلدين والشعبين، ودعا إلى وضع خارطة طريق مشتركة لتطوير التعاون بين البلدين.

واعتبر وزير الداخلية الإيراني، حدود البلدين على أنها حدود الصداقة، و التبادل الثقافي والاقتصادي وحدود التضامن.

ودعا وحيدي نظيره التركي إلى زيارة ايران، معربا عن امله في ان تستمر المحادثات بين وزارتي الداخلية في البلدين خلال الاجتماع مع وزير الداخلية التركي في طهران وتعميق التعاون ووضع خارطة طريق لذلك.

من جهته اشار سليمان صويلو، الى العلاقات الجيدة والواسعة بين إيران وتركيا، مؤكدا ضرورة تعزيز وتوسيع التعاون بين وزارتي الداخلية في ايران وتركيا، معربا عن رغبته في التخطيط المشترك لهذه العملية.

ولفت صويلو لتاريخ الصداقة العميقة والتاريخية بين إيران وتركيا، معرباً عن امله في تطوير العلاقات بين البلدين والشعبين، مشيراً لاستعداده للسفر إلى ايران واجراء مزيد من المحادثات مع الايرانيين في الاسابيع الاخيرة./انتهى/

رمز الخبر 1918342

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 13 =