موسكو: "أوكوس"مغامرة أميركية تقوّض أسس الاستقرار في آسيا

سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف يقول إنّ "الهيكل الأمني ​​بأكمله في آسيا يتعرض للهجوم" بسبب الشراكة الأمنية الحديثة بين الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وأستراليا.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه وصف سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف إنشاء التحالف العسكري "أوكوس" بأنه مغامرة أميركية تقوّض أسس الاستقرار في آسيا.

وقال باتروشيف في افتتاح الاجتماع الـ17 لرؤساء أجهزة الأمن والاستخبارات في بلدان رابطة الدول المستقلة: "من أجل تنفيذ المغامرة التالية للبيت الأبيض - أعني أوكوس - يتعرض الهيكل الأمني بأكمله في آسيا للهجوم، ويتم إنشاء شروط مسبقة لتقويض سلطة رابطة دول جنوب شرق آسيا والاتحادات الإقليمية الأخرى، فضلاً عن التحديات في مجال السيطرة على انتشار الأسلحة النووية".

وقال سكرتير مجلس الأمن الروسي: "بهذه الطريقة يحاول الغرب يائساً الحفاظ على هيمنته السياسية والعسكرية والاقتصادية في مواجهة التوجه المتزايد لتعزيز مراكز عالمية جديدة".

وفي رأيه، تحاول الدول الغربية وكتلة "الناتو" تحويل الانتباه عن المشاكل الداخلية في محاولة لإعادة توجيه السخط العام نحو عدو خارجي وهمي في شخص روسيا أو الصين، وشدد باتروشيف: "لقد ذهبوا بعيداً جداً".

وكان باتروشيف قد قال في تصريحٍ سابق إنّ تحالف "أوكوس" أصبح كتلة عسكرية أخرى موجهة ضد روسيا والصين.

وأعلنت واشنطن، في 16 أيلول/ سبتمبر الماضي، تشكيل تحالف أمني استراتيجي في منطقتي المحيطين الهندي والهادئ، يضمّ كلاً من الولايات المتحدة الأميركية وبريطانيا وأستراليا. والثمرة الأولى لهذا التحالف ستكون حصول أستراليا على أسطول من الغواصات التي تعمل بالدفع النووي.

/انتهى/

رمز الخبر 1918854

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 7 =