التدخل الامريكي في قضية انفجار مرفأ بيروت يهدف لعدم اخراجها من دائرة التسييس

اكد النائب اللبناني في كتلة الوفاء للمقاومة ان التدخل الاميركي في قضية انفجار مرفأ بيروت يهدف إلى منع المسؤولين اللبنانيين من اخراج التحقيقات من دائرة التسييس.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب حسن فضل الله، وصف تدخل وزارة الخارجية الاميركية مجددًا في قضية التحقيق في كارثة انفجار المرفأ من خلال تصريحاتها المناهضة لرافضي التسييس، والداعمة للسياسات المعتمدة من قبل المحقق العدلي، بالمحاولة المكشوفة لترهيب المسؤولين اللبنانيين بهدف منعهم من إعادة التحقيقات إلى مسارها القانوني وإخراجها من دائرة التسييس.

وقال فضل الله: "إطلاق المسؤولين الاميركيين لمواقفهم من هذه القضية قبل أي موعد تقرره الجهات القضائية المعنية أو الحكومة اللبنانية لاتخاذ إجراء قانوني للعودة إلى الأصول، هو الجزء الظاهر من حجم التدخل الأميركي المباشر في التحقيقات لحرفها عن مسارها الصحيح بغية إبقائها ضمن جدول التوظيف السياسي الأميركي لتصفية الحسابات مع المقاومة وحلفائها في لبنان".

وتابع: "نحن أمام انتهاك أميركي جديد للسيادة اللبنانية، وانكشاف مستوى التدخل للتحكم والسيطرة على التحقيقات في انفجار المرفأ لفرض إملاءات من أجل تقويض العدالة وطمس الحقيقة لمصلحة هذا التوظيف السياسي الأميركي ضد فئات من الشعب اللبناني تناصبها الإدارة الأميركية العداء، وتحاول النيل منها بشتى السبل بما فيها الحصار الاقتصادي والعقوبات وتشويه السمعة، وأضيف إليها قضية انفجار المرفأ، وهو ما سيتصاعد على أبواب الانتخابات النيابية التي تسخر لها هذه الإدارة وسائلها الكثيرة لفرض وصايتها على اللبنانيين".

/انتهى/

رمز الخبر 1918866

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 3 =