19 موقوفًا في كمين الطيونة واستنابات للأجهزة الأمنية اللبنانية

أسفرت التحقيقات الاولوية بشأن المجزرة التي ارتكبتها "القوات اللبنانية" في الطيونة، عن توقيف 19 شخصا ثبت تورطهم في هذه المجزرة الاجرامية.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، نقلا عن الوكالة اللبنانية "الوطنية للاعلام" أن التحقيقات الأولية التي تجريها الأجهزة الأمنية في كمين الغدر الذي نفذته "القوات اللبنانية" في الطيونة، بإشراف مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية بالإنابة القاضي فادي عقيقي وبالتنسيق مع النائب العام التمييزي القاضي غسان عويدات، أسفرت يوم الجمعة، عن توقيف 19 شخصًا ممن ثبت تورطهم في هذا الكمين الذي أدى إلى سقوط سبع شهداء وعشرات الجرحى.

وبعد تكليفه مخابرات الجيش بإجراء التحقيقات الأولية والميدانية، سطّر القاضي عقيقي يوم الجمعة استنابات إلى كل من جهاز أمن الدولة، الأمن العام وشعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي، كلفهم بموجبها إجراء التحريات والاستقصاءات وجمع المعلومات عما حصل، كما أمر بإجراء عملية مسح شاملة لكل كاميرات المراقبة الموجودة في المنطقة، لتحديد هويات جميع المسلحين.

وقام مسلحون بإطلاق النار بكثافة في منطقة الطيونة ببيروت، على تظاهرة سلمية خرجت تنديدا بقرارات القاضي طارق بيطار المحقق العدلي في قضية انفجار مرفأ بيروت. فيما تتجه اصابع الاتهام الى مجموعات مسلحة تابعة لحزب "القوات اللبنانية" بهدف جر البلد الى حرب أهلية تنفيذا لأجندات أجنبية.

/انتهى/

رمز الخبر 1918922

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 15 =