على مجلس الأمن اتباع السُبُل الوقائية بعيداً عن القسرية

أكد سفير ومندوب ايران الدائم لدى منظمة الامم المتحدة في نيويورك "مجيد تخت روانجي": ان المطلوب من مجلس الامن الدولي، استخدام الأساليب الوقائية الواردة في الفصل السادس لميثاق الأمم المتحدة بعيداً عن السُبُل القصرية المُدرجة في الفصل السابع للميثاق.

وأفادت وكالة مهر للأنباء أن "روانجي" قال خلال اجتماع مجلس الامن الدولي الوم الثلاثاء مشيراً إلى أداء مجلس الأمن الدولي: " بنظرة عامة على اداء مجلس الامن الدولي يَتّضح بان هذه المؤسسة المكلفة باستخدام الاساليب الوقائية والسلمية وفقا للفصل السادس من ميثاق الامم المتحدة، نادرا ما لجأت الى هذا المبدأ وانما في بعض الحالات عمدت الى تجاهل وجود هكذا بند نهائيا.

وتابع مندوب إيران الدائم لدى الأمم المُتحدة: "كثيراً ما لجأ مجلس الامن الدولي لاستخدام اجراءات قسرية تحت مظلّة الفصل السابع، بدون ان يكترث الى مهامه المدرجة في الفصل السادس من الميثاق الاممي.

مشيراً إلى أن هذا التصرف {الإجرءات القسرية}، نتج عنه في عديد من الحالات مزيداً من التصعيد ونقض سيادة ووحدة أراضي البلدان وانتهاك حقوق الانسان والشعوب.

وأكد روانجي أن: ان خيارات مجلس الامن تحت مظلة الفصل السابع، بما في ذلك العقوبات، يجب ان تكون خياره الاخير، وذلك إذا اقتصى الأمر وبعد إثبات عدم جدوائية جميع سبل حل الخلافات السلمية.

وشدد مندوب إيران الدائم لدى الأمم المتحدة على ان المطلوب من مجلس الامن الدولي ان يضع في جدول اولوياته تنفيذ المهام الموكلة اليه عبر السبل الوقائية وغير القسرية، وذلك امتثالا للفصل السادس من ميثاق المنظمة الاممية.

/انتهى/

رمز الخبر 1919779

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 10 =