الفتنة أريد لها أن تطأ ارض بغداد والتدبير أمريكي – إسرائيلي

بيّن عضو المكتب السياسي لعصائب أهل الحق، محمود الربيعي ، أمس الأربعاء، أن الأحداث التي أثيرت مؤخرا أريد بها إشعال فتنة داخل البلاد وتحديدا في بغداد بين القوات الأمنية والمحتجين السلميين.

وقال الربيعي، في تصريح لوكالة /المعلومة/، إن” الاجتماعات المتجددة للحركة مع القيادات الأمنية طالبنا خلالها رئيس الوزراء والقيادات العليا في القوات الأمنية بالكشف والبحث الدقيق عن المسؤولين وعدم ترك اتهامات إثارة الفوضى عشوائية”.

وأضاف، أن” المخطط الأمريكي كاد أن يشعل فتنة في العراق وتحديدا في بغداد بين القوات الأمنية والمحتجين السلميين لو لا تدخل حكماء القوم وتلافي الموضوع”، لافتا إلى أن “عصائب أهل الحق دعت إلى الكشف عن الجهات المسؤولة مهما كان مركزها ومنصبها”.

وأشار إلى أن” الحكومة يجب أن تعطي نفسها مهلة للبحث والتحري وإعلان النتائج النهائية بشان قتلة المتظاهرين أولا ومنفذي الأجندات الأمريكية الإسرائيلية في بغداد واستغلال هذه المحافل ثانيا إمام الشعب العراقي وليطلع على الحقائق”.

واتهمت أطرافا سياسية، السفارة الأمريكية بالوقوف وراء الهجمات الأخيرة التي قيل أنها استهدفت بيت ألكاظمي وكان قبلها قتل المتظاهرين في بوابة الخضراء.

/انتهى/

رمز الخبر 1919799

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =