المقاومة العراقية: سنجبر القوات الأميركية على الخروج صاغرة مدحورة

الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية ترى أن لا جديّة للقوّات الأميركية المحتلّة في الخروج من العراق، وتؤكّد أنه لن يبقى وجود للاحتلال في أرض الشهداء والمُقدَّسات.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أصدرت الهيئة التنسيقية للمقاومة العراقية، بياناً قالت فيه إن "لا جديّة للقوّات الأميركية في تنفيذ مطلب الشعب العراقي، والمتعلّق بتطبيق قرار البرلمان القاضي بخروجها من العراق".

ورأت المقاومة العراقية أنها كانت "طوال الفترة الممنوحة للقوات الأميركية تتمتّع بأقصى حالات الانضباط والتريُّث"، لكنها اعتبرت أن "ما تلاحظه يَشي بإصرار إدارة الشرّ على بقاء قواتها المحتلة في القواعد نفسها".

وأكّدت أن "الحُلم الأميركي بتنعُّم جنود الاحتلال بالاطمئنان، وقواعده بالسلام، لن يتحقّق أبداً"، مؤكّدة أنها "ستُجبر هذه القوى المتكبّرة على الخروج صاغرة مدحورة".

وإذ اعتبرت أنه "لن يبقى وجود للاحتلال في أرض الشُّهداء والمُقدّسات"، أكّدت المقاومة العراقية أن "دفاع الشعوب عن أوطانها حقٌّ لا شائبة فيه، وواجب أخلاقي وواجب وطني".

يُذكَر أن مجلس النواب العراقي صوّت في الـ 5 من كانون الثاني/يناير 2020 على إنهاء وجود أي قوات أجنبية في أراضيه، وذلك بعد الاعتداء الجوي الأميركي الذي أدى إلى استشهاد قائد قوّة القدس في حرس الثورة الإيراني، الفريق قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبي مهدي المهندس، ورفاقهما.

وسبق بيانَ المقاومة العراقية بيانٌ لتحالف الفتح، أكد فيه رئيسه هادي العامري رفض "أي وجود قتالي تحت أي مسمى كان، وتحت أي ذريعة كانت".

ويساور الشك قوى وأطرافاً عراقية بشأن إعلان التحالف الدولي مغادرةَ البلاد كلياً بحلول نهاية العام الجاري، الذي شارف على الانقضاء، ويعتبر بعضها أن هذا القرار مجرد "إعلان صُوَري" من أجل تخفيف الضغط عن حكومة بغداد.

وفي الـ 26 من يوليو/تموز الماضي، اتفقت بغداد وواشنطن على انسحاب جميع القوات القتالية للتحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بحلول نهاية العام الجاري 2021.

/انتهى/

رمز الخبر 1920807

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha