أبناء الجولان السوري يعتصمون احتجاجاً على المخطاطات الاستيطانية للكيان الصهيوني

اعتصم عدد من أبناء الجولان السوري المحتل أمام مفوضية بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بدمشق، رفضاً لغطرسة كيان الاحتلال الصهيوني ورداً على ممارساته وقراره بإقامة مستوطنات جديدة في الجولان.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان أبناء الجولان السوري المحتل اعتصموا أمام مفوضية بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بدمشق، رفضاً لغطرسة كيان الاحتلال الصهيوني ورداً على ممارساته وقراره الذي ينص على التوسع بإقامة مستوطنات جديدة في الجولان.

وجدد أبناء الجولان خلال الاعتصام تأكيدهم على حقهم باستعادة أرضهم ومواصلة نضالهم ضد العدو الصهيوني وأن وقفتهم بمثابة رسالة للعالم أجمع بأنهم لن يتنازلوا عن أرض الجولان التي رويت بدماء الآباء والأجداد على مدار عقود طويلة ووقوفهم ضد هذه المخططات الاستيطانية التي تهدف إلى تهويده وتغير معالمه الديمغرافية والجغرافية.

وطالب أبناء الجولان كيان الاحتلال بالانسحاب الفوري والكامل وإعادة كل الأراضي المحتلة حتى حدود الرابع من حزيران عام 1967 كما ناشدوا المجتمع الدولي والشرعية الدولية الوقوف موقف المؤيد والحق تجاه الشعب السوري وممارسة دورهم على أرض الواقع.

وأعرب أبناء الجولان عن ثقتهم الكبيرة بجيشنا الباسل بقيادة السيد الرئيس بشار الأسد بإعادة كل ذرة من تراب الجولان المحتل مشددين على أن صمود أهلنا في الجولان منذ الاحتلال تأكيد على أن الشعب العربي السوري لا يتخلى عن أرضه وحقوقه مهما كانت التضحيات.

وأكد بدوره أمين فرع الحزب بالقنيطرة، خالد أباظة، على تمسك أبناء الجولان بالثوابت الوطنية والحفاظ على عروبة الجولان وهويته مشدداً على أن هذه الوقفة هي صيحة وتنبيه بأن القادم لن يكون فقط وقفات لدينا حق وأرض وعرض مغتصب من عدو وأن النصر قادم.

/انتهى/

رمز الخبر 1920938

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha