ارتفاع أسعار القمح بعد حظر الهند تصدير إنتاجها

حظرت الهند، ثاني أكبر منتج في العالم، جميع صادرات الحبوب لتأمين الغذاء لسكانها بعد محصول مخيب للآمال.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، انه أصبح سعر المحصول عند أعلى مستوياته منذ الحرب في أوكرانيا، وحطم سعر القمح رقما قياسيا يوم الاثنين 16 مايو عند إغلاق السوق الأوروبية، بعد قرار الهند.

وصل سعر القمح إلى 438.25 يورو للطن عند الإغلاق، وهو مستوى مرتفع جديد للحبوب التي يتم تداولها بالفعل بأسعار الذهب في سوق عالمي ضيق. هذا هو الرقم القياسي المطلق لجميع آجال الاستحقاق مجتمعة في يورونكست. وقال السمسار في إنتر كورتاج داميان فيركامبر لوكالة فرانس برس: "يعود الرقم القياسي السابق إلى 7 مارس 2022 حيث بلغ سعر القمح 422.50 يورو للطن عند الإغلاق". بالفعل عند الافتتاح، ارتفعت الأسعار إلى 435 يورو للطن في السوق الأوروبية.

نيودلهي، التي تعهدت في السابق بتوريد القمح إلى البلدان الهشة التي كانت تعتمد في السابق على الصادرات من أوكرانيا، تريد ضمان "الأمن الغذائي" لسكان الهند البالغ عددهم 1.4 مليار نسمة. القرار الذي من شأنه أن "يؤدي إلى تفاقم أزمة" إمدادات الحبوب على المستوى العالمي، وهو ما أزعج مجموعة السبع فى اجتماعها يوم السبت.

تأتي أزمة النمو في شبه القارة الهندية في وقت سيء للغاية: أوكرانيا، التي كانت في طريقها لأن تصبح ثالث أكبر مصدر للقمح في العالم، تشهد انخفاضًا في إنتاجها بمقدار الثلث هذا العام، وفقًا لتوقعات وزارة الزراعة الأمريكية (USDA)، والتي تقدر قدرة تصدير كييف بنحو 10 ملايين طن فقط في عام 2022، مقارنة بـ 19 مليون طن قبل عام.

/انتهى/

رمز الخبر 1923836

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 5 =