ذاهبون لمواجهة المخاطر المتعلقة بالثروة النفطية

اكد امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله اننا ذاهبون لمواجهة المخاطر المتعلقة بالثروة النفطية ويجب أن نعرف أن عامل الوقت ليس لمصلحة لبنان فاليوم والساعة لهما أهمية بالغة الخطورة، وكل يوم تأخير سيسجل فيه ضياع ثروة ومال للشعب اللبناني.

وأفادت وكالة مهر للأنباء، ان السيد حسن نصر الله، اوضح أن حديثه هذه الليلة يرتبط بموضوع واحد وهو المستجد في الأيام الأخيرة وما يتعلق بمسألة النفط والغاز وترسيم الحدود البحرية والاستحقاق الكبير امام لبنان واللبنانيين جميعًا.

ولفت سماحته في إطلالته التلفزيونية الليلة إلى أن لبنان دخل هذه الأيام في مرحلة جديدة وأصبح أمام استحقاق مهم بعد وصول السفينة اليونانية التي أتت ليس من أجل الاستخراج والانتاج والمراحل المتبقية من تصدير وبيع وليس من أجل الاستكشاف كما نقل، موضحًا أن هذه السفينة تموضعت على مقربة من حقل كاريش الواقع على حقل 29 أي المنطقة المتنازع عليها بين لبنان والكيان الغاصب.

وقال: "بعد الإعلان عن هذا التطور الميداني سمعنا بيانات وتصريحات تعبر عن موقف الدولة بتعابير مختلفة، وما جرى خلال الأيام الماضية اعتداء على لبنان واستفزاز، ووضعه أمام موقف صعب، حيث أصبحنا جميعًا أمام موضوع يجب أن يتحول إلى قضية وطنية كبرى."

وأكد السيد نصر الله أنه "فيما يتعلق بالحدود البحرية والثروة الموجودة في المياه يجب أن تتحول إلى قضية وطنية مسلمة ومحسومة عند كل لبناني يعتبر نفسه ينتمي إلى هذا الوطن"، لافتًا إلى أن أمامنا ثروة هائلة وهذا ما أسميناه "الكنز الموجود في جوارنا"، موضحًا أن هذه الثروة قيمتها أنها الأمل الوحيد لمعالجة الأزمات والأمل المتبقي لانقاذ لبنان وهي ملك لكل لبناني".

وأشار السيد نصر الله إلى أن "علينا حماية هذه الثروة واستخراجها والاستفادة القصوى منها بعد استخراجها منبهًا إلى أن ثروات لبنان من النفط والغاز تواجه مجموعة مخاطر: الأول منها السعي الصهيوني والأميركي لسلخ مساحة كبيرة جدًا وما تحويه من حقول وثروات والخطر الثاني منع لبنان من الاستخراج، لبنان ممنوع من استخراج نفطه وهذه مشكلة يجب على اللبنانيين التفكير في حل لها، موضحًا أن سوريا ولبنان وحدهما في المنطقة ممنوعان من التنقيب تحت طائلة العقوبات.

وأضاف سماحته: "الخطر الثالث له علاقة بالوقت، أي عندما يأتي الوقت ويسمح لنا بالاستخراج قد لا نجد شيئًا.. نحن أمام قضية لا تقل أهمية عن قضية تحرير الشريط الحدودي المحتل.. في العام 1985 طرحت قضية تحرير الشريط الحدودي المحتل وهنا كان مشروع المقاومة وخلال 15 عامًا قدمت المقاومة الكثير من التضحيات إلى أن وصلنا إلى التحرير عام 2000".

وتابع: "القضية اليوم لا تقل أهمية عن قضية تحرير الشريط الحدودي المحتل بل أكثر من ذلك هذه القضية فيها مميزات يجب أن تشكل دافعًا وحافزًا ليتحمل الجميع المسؤولية.. من هذه المميزات أن قضية الثروة المائية والنفطية والغازية، المستفيد منها كل الشعب اللبناني وليس أهل منطقة".

ولفت السيد نصر الله إلى أننا "ذاهبون لمواجهة المخاطر المتعلقة بالثروة النفطية ويجب أن نعرف أن عامل الوقت ليس لمصلحة لبنان فاليوم والساعة لهما أهمية بالغة الخطورة، وكل يوم تأخير سيسجل فيه ضياع ثروة ومال للشعب اللبناني".

وشدد على أن الهدف المباشر يجب أن يكون منع العدو من استخراج النفط والغاز من حقل كاريش ويمكن أن يكون قد بدأ، وقال: "ليس مهمًا أين السفينة قد وقفت وأين الحفر والاستخراج فالخطر بالموضوع أنّ العدو سيبدأ بالاستخراج في الحقل المشترك والواحد والمتنازع عليه ولبنان ممنوع عليه حتى في مناطقه وفي البلوكات التي هي خارج النزاع أن يستخرج"، لافتًا إلى أن حقل كاريش خط واحد وبالتالي ما سيستخرج منه متنازع عليه.

وأعلن السيد نصر الله، أن لبنان يملك في هذه المواجهة الحق والدافع فلديه استحقاقات خطيرة جدًا ويملك القوة تحت عنوان الجيش والمقاومة، مؤكدًا أن كل اجراءات العدو لن تستطيع أن تحمي هذه المنصة العائمة التي اسمها السفينة اليونانية ولن تستطيع أن تحمي عملية الاستخراج من حقل كاريش.

/انتهى/

رمز الخبر 1924407

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha