الشعوب الاسلاميه بريئه من معاداه اتباع الاديان السماويه الاخري

اكد الرئيس السابق " محمد خاتمي " براءه الشعوب الاسلاميه من معاداه الاديان السماويه الاخري وذلك في خطاب القاه امام هذا المؤتمر الذي عقد تكريما للامام موسي الصدر في بيروت.

 وافادت وكاله مهر للانباء ان رئيس الجمهوريه السابق " محمد خاتمي " اشاد بشخصيه الامام المغيب موسي الصدر في خطابه الذي امام هذا الموتمر الذي حضره ممثلون عن الرئيس اللبناني " اميل لحود " ورئيس مجلس النواب نبيه بري، ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة، ومفتي لبنان الشيخ محمد رشيد قباني، ونائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ عبد الامير قبلان ورئيس اساقفة بيروت للطائفة المارونية المطران بولس مطر، ممثلاً البطريرك الماروني، ورؤساء سابقون لمجلس النواب والحكومة وشخصيات دبلوماسية .
 واكد " خاتمي " ان عالم اليوم يتطلب الي دين ينقذه من الظلم والجور ويضمن حقوق الانسان ويقر العداله والمساواه في ربوع الارض مشيرا الي الوضع الذي يعيشه الفلسطينيون موضحا ان بامكان المسلمين العيش بكل صفاء وسلام الي جانب اتباع الديانات الاخري سواء اليهوديه او المسيحيه .
 واشار الي شخصيه الامام موسي الصدر ووصفه بالعالم الديني الكبير الذي كان يحظي برويه فكريه عميقه وواضحه وتصدي للظلم والجهل والعنف بكل ما لديه من قوه لانقاذ الانسان من هذه المظاهر السيئه وكرس حياته لتحقيق هذا الهدف السامي.
 واكد " خاتمي " ان الامام الصدر كان بمثابه الاب الحنون ليس لابناء الطائفه الشيعيه فحسب بل انه بسط بظلاله ليشمل اتباع الديانات السماويه الاخري موضحا انه كان يريد لبنان الحر المستقل المزدهر ويعيش فيه المسلم الي جانب المسيحي والشيعي والسني والدرزي بكل محبه ووئام موكدا ان هذا الرجل العظيم كان يبغي تطبيق الاسلام الحقيقي في ربوع لبنان بعيدا عن التكتلات السياسيه او القوميه وكان يحظي بشخصيه شموليه.
 وفي الختام القيت كلمات في الحفل كلمات لنجل الامام موسى الصدر السيد صدر الدين صدر، والشيخ محمد ناجي بلطه باسم المفتي قباني، والمطران مطر باسم البطريرك صفير، والشيخ عبد الامير قبلان الذي طالب بـ «انشاء محكمة دولية» لمحاكمة (الرئيس الليبي معمر القذافي) لتغييبه الامام الصدر ورفيقيه (الشيخ محمد يعقوب والصحافي عباس بدر الدين).  / انتهي/

رمز الخبر 260621

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 13 =