رئيس الجمهورية : على استعداد للتفاوض في ظروف متكافئة وبدون شروط مسبقة

بحث رئيس الجمهورية الدكتور محمود احمدي نجاد في اتصال هاتفي مع امين عام الامم المتحدة كوفي عنان آخر التطورات الدولية وخاصة الملف النووي الايراني.

وافادت وكالة مهر للانباء ان الامين العام للامم المتحدة اعرب في هذا الاتصال الهاتفي الذي جرى مساء امس عن تعازيه لرئيس الجمهورية بوفاة والده.
واعلن الدكتور احمدي نجاد في هذا الاتصال استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية للتفاوض حول القضية النووية في ظروف متكافئة وبدون شروط مسبقة او تهديد.
واوضح رئيس الجمهورية ان الاجراءات التي قامت بها الجمهورية الاسلامية الايرانية بشان القضية النووية كانت وفقا للقوانين الدولية وعلى اساس الحد الادنى من الحقوق المشروعة لايران , مضيفا : استنادا الى تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية فان الجمهورية الاسلامية الايرانية لم ترتكب اية مخالفة ولم تتسبب في ايجاد اية ازمة او مشكلة , ومن مجهة نظرنا فان افضل طريق للخروج من جميع هذه المشكلات على الصعيد العالمي ومن بينها القضية النووية الايرانية , هو تطبيق القانون على الجميع بشكل متساو.
واكد الدكتور احمدي نجاد على اهمية مكانة ودور الامم المتحدة وامينها العام في تطبيق القوانين والالتزامات الدولية بشكل عادل , مضيفا ان الجمهورية الاسلامية الايرانية حرصت دوما على ارساء السلام والاستقرار الدائم على اساس العدالة , ونحن على استعداد لتقديم الدعم الشامل في هذا المجال الذي يتطلب قيام الامم المتحدة والامين العام بدور فاعل.
بدوره اكد امين عام الامم المتحدة في هذا الاتصال على ان الحل الوحيد للقضية النووية الايرانية هو استمرار الحوار الدبلوماسي مضيفا : ان موقف الجمهورية الاسلامية الايرانية القائم على رفض اي تهديد بشان استمرار مسار القضية النووية قابل للفهم وموقف سليم , وقد نبهت الاطراف الاوروبية وامريكا  حول هذا الامر.
واعرب كوفي عنان عن امله في ايجاد حل للقضية النووية الايرانية عن طريق استمرار المحادثات وعلى اساس واقعي./انتهى/

 

 

رمز الخبر 335118

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha