نصرالله: انتصار المقاومة سيكون لكل لبنان

اعلن الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله اليوم السبت ان "انتصار المقاومة سيكون لكل لبنان ومناطقه وطوائفه ".

ونقلت وكالة مهر للانباء عن وكالة الصحافة الفرنسية ان نصرالله في كلمه متلفزه "ان هذا الانتصار هو اولا للبنان ولشعبه , وسيكون لكل لبنان ومناطقه وطوائفه ". 
وتابع نصرالله "سيكون هذا الانتصار حافز وحده وتكامل وليس عامل تغلب واستعلاء , وسيكون دافعا قويا لتجسيد وحدتنا الوطنيه ". 
واضاف "لا يجب ان يخاف احد من انتصار المقاومه انما يجب ان يخاف من هزيمتها".
وقال نصرالله "ان الوضع (في الكيان الصهيوني) سيزداد سوءا مع توسعنا في مرحله ما بعد حيفا", مشيرا الي وجود "مليوني اسرائيلي بين نازح وفي الملاجئ ". 
واضاف "العفوله بدايه , مدن كثيره في الوسط اسرائيل ستكون هدف مرحله ما بعد حيفا اذا استمر العدوان علي شعبنا".
وعتبر الامين العام لحزب الله ان اسرائيل "باتت جاهزه لوقف العدوان " وحمل الاداره الاميركيه مسؤوليه "الاصرار" علي عدم وقف اطلاق النار. 
وقال نصرالله في اشاره الي عوده وزيره الخارجيه الاميركيه كوندوليزا رايس الي المنطقه "تعود رايس لتحاول فرض شروطها من جديد علي لبنان خدمه لمشروعها +الشرق الاوسط الجديد+ وخدمه لاسرائيل ". 
واضاف ان اسرائيل "باتت ناضجه وجاهزه لوقف العدوان فهي تخشي المجهول والمزيد من التورط , والمصر علي مواصله العدوان هو الاداره الاميركيه ", معتبرا ان اسرائيل "باتت اليوم اكثر من اي وقت مضي اداه طيعه تنفيذيه لمشروع قرار اميركي ".
واكد نصرالله ان اسرائيل "لم تحقق اي انجاز عسكري " حتي الآن في اليوم الثامن عشر لبدء العدوان الاسرائيلي على لبنان.    
واضاف نصرالله "لم يحقق العدو اي انجاز عسكري بل تلقي ضربات قاسيه ".    
وتابع الامين العام لحزب الله "اما تدمير البنيه التحتيه وهدم  المنازل فهذا لا يعتبر انجازا عسكريا بل هو انجاز وحشي لن نسمح باستثماره علي المستوي السياسي ".
وشكر اللبنانيين الذين تجلت وحدتهم الوطنية في تضامنهم وتآزرهم رغم محاولات الفتنة والتفرقة.
ووعد نصر الله النازحين بعودهم الى بيوتهم قريبا قائلا" ستعودون الى الديار اعزاء كما كنتم، ليس عندنا سوى الوعد بالنصر الذي تحبون".
واشار نصر الله في كلمته الى الدعم سوريا وايران ومحاولاتهم في التوصل الى حل بعيد عن الاستعراض وتوجه بالسؤال الى الحكومة اللبنانية بـ "أين حلفاؤكم في هذه المعركة القاسية"./انتهى/

رمز الخبر 359930

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 4 =