قائد الثوره: الامه  الاسلاميه تعيش مرحله دقيقه وحساسه

اكد قائد الثوره الاسلاميه آيه الله السيد علي الخامنئي خلال خطبتي صلاه الجمعه في طهران ان الامه الاسلاميه تمر بمرحله دقيقه وحساسه تتوافر فيها مقومات الانتصار والتغلب علي المصاعب .

واكد قائد الثوره الاسلاميه خلال الخطبه الثانيه من الصلاه الذي القاها باللغه العربيه قائلا :
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام علي ابناء امتنا الاسلاميه رجالا ونساء في جميع ارجاء العالم والسلام علي المجاهدين المقاومين الصامدين في لبنان وفلسطين ايام شهر رمضان المبارك تنقضي واحدا بعد اخر وبمرور هذه الايام ترتوي القلوب والارواح مما اودعه رب العالمين في هذه الليالي والايام من بركه ورحمه.
الامه الاسلاميه في هذا الشهر تستشعر تجديدا في الروح وتصعيدا في المعنويات وارتفاعا في القدره علي مواجهه التحديات اسال الله سبحانه وتعالي ان يغدق في هذا الشهر الكريم بخيراته وبركاته عليكم جميعا يا اهلنا من ابناء الامه الاسلاميه في كل مكان.
ايها الاخوه والاخوات
ان الامه الاسلاميه تعيش الان في برهه حساسه ومتميزه ، برهه تتوافر فيها امكانات تحقيق تطورات وانتصارات كبري وكذلك امكان اخطار وحوادث جسيمه بعد الانتصار الهائل العظيم لحزب الله في لبنان وما جره علي استراتيجيه السياسه الامريكيه في الشرق الاوسط من زلزال مدمر هرع شياطين الاستكبار لمعالجه هزيمتهم وترميم اندحارهم .
وقبل ذلك كان انتصار حكومه حماس في فلسطين ضربه موجعه للعدو الصهيوني وللسياسه الامريكيه وكان انتصارا كبيرا للشعوب المسلمه في المنطقه.
وقبل هذا وذاك شهدت الساحه العراقيه ايضا تدوين الدستور وانعقاد المجلس وغيرها من الظواهر المتواليه التي ادت الي قيام حكومه مستقله موحده في العراق وكانت كل منها دليلا علي فشل المخطط الامريكي في قضيه العراق وتبدد ما بذلته من نفقات ماليه وانسانيه باهظه . / انتهي /

رمز الخبر 393566

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 5 =