سفير إيران لدى فرنسا يحذر الشركات الاوروبية من نتائج فرض العقوبات

حذر سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى فرنسا علي آهني الدول والشركات الغربية من مغبة فرض العقوبات على ايران.

ونقلت وكالة مهر عن صحيفة الشرق الاوسط ان تصريحات علي آهني جاءت في إطار مؤتمر صحافي في نادي الصحافة العربية في باريس وكرسه للدفاع عن موقف ايران في الملف النووي. 
وأعرب السفير الإيراني عن أمله في أن تمتنع روسيا والصين عن اللحاق بالموقف الغربي، محمّلا الولايات المتحدة مسؤولية الدفع باتجاه العقوبات. 
واعتبر  ان واشنطن لن تخسر شيئا من فرض العقوبات لأنها تفرض عقوباتها الخاصة على إيران منذ سنوات.
واستطرد السفير الإيراني قائلا : فيما يخص الدول الأخرى خصوصا الأوروبية التي تتمتع بعلاقات جيدة مع إيران، فإن شركاتها ستعاني من العقوبات.
وقال السفير الإيراني لدى فرنسا : أن امريكا وبريطانيا غارقتان في المشاكل وأنهما تعلمتا الدرس , وإذا هاجمتا إيران فعليهما تحمل النتائج التي لا يمكن التنبؤ بها ونحن جاهزون للمواجهة.
واستبعد آهاني أن تعمد إسرائيل الى مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية كما فعلت في العراق بداية الثمانينات، معتبرا أن إسرائيل لا يمكن أن ترتكب مثل هذا الخطأ ، مؤكدا أن بلاده جاهزة لمواجهة التهديدات من أي مصدر أتت.
وفي السياق عينه، أبدى آهاني تمسك بلاده باستمرار تحالفها مع سوريا ، واصفا هذه العلاقة بأنها استراتيجية وبأن إيران حريصة على إجهاض المحاولات الرامية الى فك هذه العلاقة.
واستبعد آهاني أن "يجرؤ الأميركيون والإسرائيليون" على مهاجمة سوريا.
وسعى السفير الإيراني الى طمأنة دول الخليج الفارسي التي ترتبط ببلاده بعلاقات طيبة بالتأكيد على أن الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تسعى لامتلاك السلاح النووي وأنها "حريصة" على المحافظة على البيئة وأنها ترى في التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة النووية ضمانات كافية لتحاشي تلويث مياه الخليج الفارسي.
واعتبر آهني ان اثارة الملف البيئي غرضه "إثارة التوترات سعيا وراء استغلالها لاحقا"./انتهى/

رمز الخبر 393823

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 11 =