وزير الخارجية اللبناني ينفي دخول اي اسلحة الى لبنان

نفى وزير الخارجية اللبناني فوزي صلوخ اليوم دخول اي اسلحة الى لبنان عبر سوريا منذ انتشار الجيش اللبناني على الحدود اللبنانية -السورية في اغسطس الماضي.

 وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن وكالة الانباء الكويتية ان هذا النفي لصلوخ جاء في تصريح صحافي ردا على تصريح موفد السكرتير العام للامم المتحدة "تيري رود لارسن" المكلف بمتابعة تنفيذ القرار الدولي 1559 قبل يومين الذي قال "ان الحكومة اللبنانية نقلت معلومات الى الأمم المتحدة عن تهريب اسلحة من سوريا الى لبنان ".
 
وقال صلوخ "هناك آلية واضحة وشفافة يتم بموجبها ابلاغ الأمم المتحدة المعلومات حول الاوضاع في لبنان في شكل رسمي وموثق قبل ان يتم اسنادها الى الحكومة اللبنانية بدلا ان يكون هناك استثمار لاقوال مفترضة قد لا تكون صالحة للاستعمال في تقارير وافادات رسمية وهامة ولها وقع على الاستقرار في لبنان والمنطقة ".
 
واشار الى ان "الجيش اللبناني منتشر على الحدود اللبنانية -السورية منذ 17 اغسطس الماضي بعديد قوامه حوالى 8500 عنصر وكذلك على المعابر البحرية وفي المياه الاقليمية ومنذ ذلك التاريخ لم يضبط دخول اية شحنات اسلحة عبر الحدود البرية ولا عبر البحر ".
 
كما اعتبر وزير الخارجية صلوخ ما ورد في التقرير الذي اعده لارسن واصدره السكرتير العام للامم المتحدة بشأن القرار 1559 من ان (حزب الله) استمر بالحد من سلطة الحكومة اللبنانية لا سيما في المناطق القريبة من الخط الازرق "غير صحيح" مطالبا بالرجوع الى تأكيدات الجيش اللبناني من ان "سلطة الحكومة في جنوب الليطاني لا يعيقها او يحدها اي طرف لبناني ".
 
ويطالب القرار الدولي 1701 الذي اوقف الهجوم الصهيوني الاخير على لبنان السلطات اللبنانية باتخاذ تدابير من شأنها ان تمنع وصول السلاح الى حزب الله اللبناني .
 
وبموجب ذلك القرار انتشر الجيش اللبناني في جنوب لبنان للمرة الاولى منذ 30 عاما كما جرى تعزيز القوة الدولية (يونيفيل)./انتهى/

رمز الخبر 401305

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 6 =