قائد الثورة الاسلامية يؤكد ان الاسلام هو المنتصر الرئيسي في الصراع مع القوى الاستكبارية

اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيدعلي الخامنئي ان جبهة الحق والاسلام ستكون المنتصر الرئيسي في الصراع مع جبهة الباطل والقوى الاستكبارية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى الخامنئي قدم خلال استقباله المشاركين في الدورة الرابعة للمجمع العالمي لاهل البيت (ع) , تبريكاته بمناسبة الاعياد الشعبانية , واشار الى المؤامرة القديمة والخطيرة بزرع الخلافات بين المذاهب الاسلامية وخبرة بريطانيا بهذا الشان مضيفا : ان وحدة المسلمين وتشكيل الامة الاسلامية الواحدة يعدا امرا خطيرا جدا ومقلقا بالنسبة للمستكبرين الطامعين , وعلى هذا الاساس ففي الوقت الحاضر بالاضافة الى بريطانيا فان اجهزة المخابرات الامريكية والصهاينة كذلك يبذلون جل محاولاتهم للحيلولة دون تحقيق وحدة المسلمين.
وتطرق قائد الثورة الاسلامية الى انتشار الفكر الاسلامي الاصيل بعد انتصار الثورة الاسلامية في ايران موضحا ان القلق الجاد الآخر الذي يساور القوى الاستكبارية هو انتشار افكار الاسلام الداعية الى الجهاد والاستقلال والعزة والهوية والمعارض لهيمنة الاجانب من ايران الى مختلف انحاء العالم الاسلامي , ومن هذا المنطلق فان بث الخلافات بين ايران وباقي الدول الاسلامية هو من الاهداف الجادة للاعداء في هذه المرحلة.
ولفت سماحة آية الله العظمى الخامنئي الى الحملة الدعائية الواسعة ضد نظام الجمهورية الاسلامية الايرانية وعقيدة اهل البيت (ع) , مؤكدا بالرغم من هذه الحملة الدعائية فان افكار الثورة الاسلامية في ايران انتشرت في جميع ارجاء العالم الاسلامي , وان الصحوة والحركة والهوية الاسلامية في الوقت الراهن بين اوساط المسلمين غير قابلة للمقارنة مع ما كانت عليه قبل عشرين عاما.
واشار سماحته الى التطور الذي حققته الجمهورية الاسلامية الايرانية في مختلف الاصعدة العلمية والتقنية والسياسية والادارية ووصفها بانها غير قابلة للتصور مقارنة مع العقدين الماضيين واضاف : في مواجهة نشاط وتقدم العالم الاسلامي , فان امريكا قد باتت اكثر ضعفا مقارنة مع العشرين عاما الماضية وانها فقدت تلك الهيبة والقدرة السابقة كما ان امريكا واذنابها متورطون في المستنقعات , وكلما مضى الوقت فانهم سيغوصون اكثر وسيكون في انتظارهم مستقبل خطير.
واكد آية الله العظمى الخامنئي على ضرورة الفهم الصائب للحقائق وعدم الغرور بالنجاحات التي تحققت , مضيفا : ان جميع هذه الادلة والحقائق تدل على هذه الحقيقة وهي انه استنادا للحركة الطبيعية للسنن الالهية في الصراع الحالي بين جبهة الحق والصحوة الاسلامية مع جبهة الباطل وعلى راسها الشيطان الاكبر امريكا , فان جبهة الباطل ستهزم بلا شك.
واعتبر قائد الثورة الاسلامية ان الرحمة والعون الالهي مشروط بحركة وجهاد المؤمنين مضيفا : يجب على جميع المسلمين من خلال الشعور بالمسؤولية والسعي الحثيث , مواصلة الجهاد في الميادين السياسية والثقافية والاعلامية والاجتماعية وترسيخ العلاقة والاتحاد فيما بينهم.
واشار سماحته الى الدعايات المغرضة وبعض وجهات انظر الضيقة بشان ابتاع اهل البيت (ع) , مؤكدا ان تحرك المجمع العالمي لاهل البيت (ع) هو في الاتجاه الايجابي ومن اجل تلبية احتياجات العالم الاسلامي للمعارف الاسلامية الحقيقية وفتح آفاق جديدة.
وبين قائد الثورة الاسلامية ان نداء اتباع اهل البيت (ع) هو نداء الوحدة والعزة والحياة الطيبة والحكيمة , وان معارف الاسلام الحقيقة تبلورت في عقيدة اهل البيت (ع) , فالقيم المعنوية مصحوبة بالسياسة والعرفان مصحوب بالنشاط الاجتماعي والتضرع مصحوب بالجهاد , وان العالم المعاصر متعطش لهذه القيم المعنوية.
ووصف قائد الثورة الاسلامية الصحيفة السجادية بانهما انموذج وخلاصة لافكار اهل البيت عليهم السلام. 
ودعا سماحته اتباع اهل البيت (ع) الى المعرفة الشاملة لافكار اهل البيت (ع) , مؤكدا ضرورة الغاء الخرافات من هذه الافكار.
وفي مستهل اللقاء قدم حجة الاسلام اختري رئيس المجمع العالمي لاهل البيت عليهم السلام تقريرا عن الدورة الرابعة للمجمع مشيرا الى ان من بين مشاريع المجمع العالمي لاهل البيت عليهم السلام انشاء قناة الثقلين الفضائية وتاسيس صندوق الاستثمار المشترك وتاسيس المصرف الاسلامي وتاسيس جمعية حقوق الانسان ومؤسسات مهنية./انتهى/ 
 

 

 

 


رمز الخبر 537340

تعليقك

You are replying to: .
  • 4 + 0 =