قالت تقارير صحافية بريطانية نشرت اليوم أن جنديا أميركيا من الحرس الوطني كان في طريقه لأداء مهماته العسكرية في ضمن قوات التحالف هناك اعتقل، وأضافت أن النائب العسكري العام وجه إليه تهمة التجسس لحساب شبكة القاعدة.

والجندي رايان أندرسون (26 عاما) وهو عضو في أحد أطقم الدبابات تحول إلى الإسلام قبل خمس سنوات ، وهو خامس عسكري يعتنق الدين الإسلامي منذ العام 2002 .
وقالت المصادر العسكرية الأميركية أنه معتقل حاليا في قاعدة عسكرية في ولاية واشنطن في شمال غرب الولايات المتحدة.
وهو كان يتجهز للسفر إلى العراق للانضمام للقوات الأميركية التي تحتل هذا البلد العربي منذ إبريل (نيسان) العام الماضي.
وتتهم السلطات العسكرية القضائية الأميركية الجندي أندرسون بأنه حاول تمرير معلومات لشبكة (القاعدة) التي تطاردها الولايات المتحدة في خطة حربها ضد الإرهاب، وهي تتهم الشبكة التي يتزعمها المنشق السعودي أسامة بن لادن بأنها كانت وراء التفجيرات الجوية في نيويورك وواشنطن العام 2001 .
وتشير التقارير إلى أن الجندي المعتقل خريج الدراسات العليا في التاريخ الإسلامي والشرق الأوسط من جامعة ولاية واشنطن. ومن بعد تخرجه انخرط في سلك الجندية في شكل غير متفرغ.
وكان الادعاء العسكري الأميركي دان من قبل أندرسون حالتين مماثلتين، حيث وجهت التهمة إلى الضابط النقيب في الجيش الأميركي جيمس يي ويعمل مرشدا دينيا في قاعدة غوانتنامو حيث يعتقل أكثر من 600 متشدد إسلامي ينتمون إلى شبكة (القاعدة) وحركة (الطالبان)، وكذلك إلى أحمد حلبي المترجم في تلك القاعدة أيضا، بأنهما يتجسسان لصالح شبكة (القاعدة) التي تعادي الولايات المتحدة.   / انتهي/
رمز الخبر 58663

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 8 =