اكد قائد الثورة الاسلامية المعظم خلال استقباله وزير الامن ومساعديه وعددا من المسؤولين والعاملين في الوزارة ان المنظومة الامنية في البلاد قد قدمت منذ بداية الثورة ولحد الآن خدمات جليلة ومؤثرة للبلاد والنظام.

وافادت وكالة مهر للانباء ان سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي اعرب عن تقديره  لوزيرالامن علي يونسي ومسؤولي ومنتسبي الوزارة , واصفا الثقة البالغة للقيادة ومسؤولي النظام بوزارة الامن بانه رصيد ضخم لتنفيذ مسؤولياتها الجسيمة.
واشار سماحة قائد الثورة الاسلامية المعظم الى العناصر والتيارات التي تسعى ان تحول وزارة الامن الى اداة لمآربها الحزبية والفئوية والشخصية مضيفا : بعون الباري تعالى فان وزارة الامن قاومت الضغوط والاتهامات بالاتكاء على بنيتها المعنوية الصلبة.
واعتبر سماحته حفظ وترسيخ الايمان والتقوى والامانة والاخلاص لدى منتسبي وزارة الامن عاملا لاستمرار الرعاية الربانية وجلب مزيد من العون الالهي مضيفا : ان المراقبة المعنوية المستمرة ومواصلة الحركة في الطريق الصحيح والاعتماد على الدوافع الاسلامية والثورية السامية في وزارة الامن , ستعطي بركات عظيمة  للشعب والنظام.
واشار سماحة آية الله العظمى الخامنئي الى ضرورة المحافظة والمراقبة وتوخي الدقة التامة لتفادي حدوث اية هفوة في وزارة الامن مضيفا : انه بموازاة تعميق الارتباط المعنوي مع الخالق , يجب بذل مزيد من الاهتمام بالمبادئ العلمية والتعاطي الذكي مع القضايا , من اجل ان تبقى وزارة الامن ناجحة وشامخة في مواجهة القوى السياسية والاستخباراتية المعادية للجمهورية الاسلامية.
وكان وزيرالامن قد قدم تقريرا في مستهل اللقاء عن اداء الوزارة في مواجهة المؤامرات والضغوط الداخلية والخارجية وقال : ان الجهاد الصامت لابناء الاسلام والثورة في التصدي لاعقد الفتن قد حول وزارة الامن الى مجموعة محنكة وصلبة.
واعتبر يونسي التعرف على الثغرات والكبوات وتلافيها من اهم اولويات وزارة الامن في الاعوام الاخيرة مضيفا : ان وزارة الامن هي اكثر قوة وطمأنينة من اي زمن مضى وستكون في خدمة النظام والشعب والقيادة لمواجهة اي شكل من اشكال الفتن والمؤامرات./انتهى/ 


 
رمز الخبر 65119

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 7 =