أعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف مساء امس الأحد دورية صهيونية قرب الخليل وأسفر عن مقتل جندي للعدو وإصابة ثلاثة آخرين بجروح حالة أحدهم خطرة.

وقالت وكالة انباء مهر نقلا عن موقع الجزيرة الالكتروني الاخباري ان الكتائب اوضحت في بيان لها إن وحدة عبد العزيز الرنتيسي نفذت الهجوم في أحد الشوارع الرئيسية قرب قرية إذنا غرب الخليل.
وقال مصدر عسكري صهيوني إن الجندي الذي قتل هو من قوات حرس الحدود.

وجاء في البيان ايضا ، أن كتائب الاقصى قامت مساء أمس بتصفية احد الفلسطينيين في بيت ريما شمال غرب رام الله بتهمة "التعاون" مع العدو الصهيوني.
وأوضح البيان أن القتيل اعترف أثناء استجوابه بأنه يساعد قوات الاحتلال منذ سبعة أعوام على توقيف عدد من الناشطين الفلسطينيين والمطلوبين لدى جيش الاحتلال.
وعلى الصعيد الميداني أيضا، وقعت مواجهات بين طلبة فلسطينيين وجنود الكيان الغاصب للقدس في الخليل أمام جامعة المدينة. وقامت قوات الاحتلال بمحاصرة الجامعة واحتجاز نحو 200 شاب.

 

 

وفي نابلس اشتبك عشرات من الشبان الفلسطينيين مع قوات الاحتلال التي اقتحمت المدينة. كما دهم الجنود الصهاينة أحد المنازل واحتجز أسرتين لثلاثة أيام في إحدى غرف الطابق العلوي من المنزل.

وكان جيش الاحتلال قد اقتحم البلدة قبل أربعة أيام واعتقل نحو

300 من سكانها وأخضعهم للتحقيق قبل أن يطلق سراح معظمهم. وقال سكان البلدة إن أعدادا كبيرة من الجنود فتشت جميع منازل البلدة تفتيشا دقيقا.
وأعلنت قوات الاحتلال في وقت سابق أنها اعتقلت ستة فلسطينيين في الضفة الغربية بدعوى أنهم مطلوبون من غير أن تحدد مناطق اعتقالهم.
كما أفاد ناطق عسكري صهيوني أن مستوطنين أصيبا في إطلاق قذائف هاون على إحدى المغتصبات في قطاع غزة وأن أضرارا ألحقت بمنزلين في تلك المغتصبة .
/ انتهى / .

 

 

 

 

 

 

رمز الخبر 73336

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 7 =