القمة الثلاثية تؤكد على تطوير التعاون بين الدول الناطقة بالفارسية

اكد رؤساء الدول الناطقة بالفارسية ايران وطاجيكستان وافغانستان في ختام القمة الثانية على تطوير التعاون في المجالات الاقتصادية والامنية والثقافية.

وافادت وكالة مهر للانباء ان اجتماع القمة الثانية للدول الناطقة بالفارسية ايران وطاجيكستان وافغانستان عقد امس على هامش اجتماع منظمة شنغهاي للتعاون في العاصمة الطاجيكية دوشنبه.
وبحث رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الدكتور محمود احمدي نجاد ورئيس جمهورية طاجيكستان امام علي رحمان ورئيس جمهورية افغانستان حامد كرزاي , في هذا الاجتماع الصلات الثقافية وسبل توسيع العلاقات الاقتصادية والسياسية , واكدوا في بيان مشترك صدر عن اجتماع القمة على تطوير التعاون الثلاثي في المجالات الاقتصادية والامنية والثقافية.
وقرر الرؤساء الثلاثة ان يعقد الاجتماع المقبل العام المقبل بطهران.
واعرب رؤساء الدول الثلاث عن ارتياحهم لنتائج الاجتماعات التي عقدت على مختلف المستويات ومن بينها على مستوى وزراء الخارجية , ورحبوا بتأسيس مجلس التنسيق الوطني المشترك لمتابعة وتنفيذ الاتفاقيات المبرمة بين الدول الثلاث.
كما اكد قادة ايران وطاجيكستان وافغانستان على اهمية اللقاءات المنظمة وتبادل وجهات النظر حول التعاون الثلاثي في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والقضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك , مشددين على تنمية التعاون المتبادل والمثمر في ضوء آفاق العلاقات الودية.
واكد البيان على اهمية توسيع العلاقات الاقتصادية والتجارية في تحقيق التنمية الاقصادية المستديمة في الدول الثلاث , مشيرا الى ضرورة تأسيس مجلس التعاون الاقتصادي والتجاري والفني بين البلدان الثلاثة.
واكد البيان المشترك على ضرورة تنفيذ الاتفاقيات المبرمة وانجاز المشاريع المشتركة في مجالات بناء الطرق وسكك الحديد , ونقل الطاقة الكهربائية من طاجيكستان الى ايران عبر افغانستان.
واشار البيان الى انشاء مؤسسة مشتركة للاستثمار من تمويل المشاريع المشتركة في الدول الثلاث وفقا للقوانين المتبعة في هذه الدول والقوانين الدولية.
واكد القادة الثلاثة على اهمية تأسيس قناة تلفزيونية مشتركة لتعزيز الروابط والوشائج التاريخية والثقافية المشتركة بين شعوب الدول الثلاث الصديقة والشقيقة.
واكد البيان المشترك كذلك على اهمية استخدام الالياف الضوئية بين الدول الثلاث لتسهيل الاتصالات الهاتفية فيما بينها.
واشار البيان الى الازمة الغذائية العالمية واستمرار موجة الجفاف , حيث اشار الى موافقة قادة الدول الثلاث على قيام الوزارات المعنية بتهيئة امكانيات التعاون المشترك في المجال الزراعي وتوفير الاحتياجات الغذائية للدول الثلاث.
واعلن القادة الثلاثة استعدادهم لتعزيز التعاون المشترك لمواجهة ظاهرة الارهاب والنزعات الانفصالية والتطرف والجرائم المنظمة , والتي تشكل تهديدا جادا للاستقرار الاجتماعي والامن القومي في دول المنطقة.
واعرب قادة الدول الثلاث عن قلقهم حيال اتساع زراعة وانتاج وتهريب واستهلاك المخدرات في المنطقة والعالم , مؤكدين على ضرورة تعزيز التعاون وتظافر الجهود وكذلك مساعد افغانستان في الزراعة البديلة باعتبارها من الوسائل المؤثرة لمواجهة هذه الظاهرة بشكل جاد.
واكد البيان المشترك على اهمية اعادة اعمار افغانستان من اجل احلال السلام والاستقرار الدائم وتحقيق التنمية الاقتصادية في هذا البلد , مؤكدين على اهمية التعاون الثنائي والثلاثي والمتعدد الجوانب بمشاركة اعضاء الاسرة الدولية والمؤسسات المالية والدول المانحة والدول المجاورة ودول المنطقة.
كما اكد قادة الدول الثلاث في البيان المشترك على استمرار التعاون الثلاثي في اطار الامم المتحدة والمنظمات التابعة لها ومنظمة التعاون الاقتصادي (ايكو) ومنظمة المؤتمر الاسلامي ومنظمة شنغهاي للتعاون , وتنسيق مواقفهم من خلال تبادل وجهات النظر والمشاورات الدورية المنتظمة بشأن القضايا الدولية والاقليمية./انتهى/

رمز الخبر 740325

تعليقك

You are replying to: .
  • 8 + 6 =