اشار سماحة قائد الثورة الاسلامية المعظم آية الله السيد علي الخامنئي خلال استقباله اللجنة التحضيرية لمراسم ذكرى ارتحال الامام الخميني (رض) الى ابداع الامام الراحل في تقديم فكر سياسي جديد.

وافادت وكالة مهر لانباء ان سماحة قائد الثورة الاسلامية المعظم اعتبر الهوية الحقيقية للامام الخميني (رض) ونظام الجمهورية الاسلامية الايرانية بانهما يشملان ذلك الفكر و تلك العقيدة السياسية للامام الراحل  , موضحا ان نقل العقيدة السياسية الصحيحة للامام الراحل الى الاجيال القادمة تعد مهمة رئيسية في الوقت الحاضر.
واكد سماحته الاعتزاز بالامام الخميني (رض) دون الاعتقاد بعقيدته السياسية  ليس له معنى , مضيفا ان الامام الراحل شرح هذه الفكرة طوال سنين متعددة وابدى صمودا في هذا المجال و تحمل جميع المآسي في هذا السبيل وان هذه العقيدة  في الحقيقة هي العقيدة السياسية الاسلامية التي اسماها الامام الراحل بعقيدة الاسلام المحمدي (ص) الاصيل.
واشار قائد الثورة الاسلامية المعظم الى المحاولات التي بذلت من اجل تعريف هذه العقيدة السياسية بانها رجعية وانها لا تتلائم مع متطلبات الحياة في الوقت الحاضر , مضيفا انه رغم هذه الدعايات فان العقيدة السياسية  للامام الراحل (رض) تلبي جميع احتياجات الانسانية لان جميع المآسي والآلام والمشاكل التي يواجهها الانسان في الوقت الراهن ناجمة عن الفكر الليبرالي الديمقراطي الذي يدعي الغرب انها متكاملة.
واشار آية الله العظمى السيد علي الخامنئي الى فضيحة تعذيب المعتقلين العراقيين في سجن ابوغريب مؤخرا وانتشاراخبار تؤكد ممارسة اعمال تعذيب مماثلة لها في السجون الاميركية , مؤكدا ان مآسي الشعبين العراقي والفلسطيني والاميركيين انفسهم تعد من نتائج الليبرالية الديمقراطية الغربية وانها تلقن البشرية درسا هاما ليرى الانسان ان دعاة الديمقراطية وحقوق الانسان واحترام القيم الانسانية كيف يعاملون الانسان.
واعتبر سماحته ان السبب الرئيس لهذه المآسي يعود الى خواء العقيدة الليبرالية الديمقراطية الغربية من المعنوية , مضيفا ان العقيدة السياسية للامام الخميني (رض) تشمل المعنوية الحقيقية والتوجه والاتكال على الباري سبحانه وتعالى كما انها تعتبر ديمقراطية متطورة.
واكد قائد الثورة الاسلامية المعظم على ان الامام الخميني (رض) كان ملتزما بمبادئ هذه العقيدة السياسية في جميع ارشاداته وشؤون حياته الشخصية والعامة.  ووصف سماخته هذا الحديث البليغ للامام الراحل (رض) :/ اننا نعمل من اجل الفروض الملقاة على عاتقنا وليس من اجل النتائج./ انه مستمد من هذه العقيدة  وان الله سبحانه وتعالى يعد هدفا رئيسيا على اساس هذا النهج ويجب الجهاد في سبيله وعلينا تجنب التكبر والغروراذا انتصرنا وتفادي اليأس في حال مواجهتنا الفشل.
وذكر سماحة قائد الثورة الاسلامية المعظم حديثا آخر للامام الراحل اكد خلاله ان :/ اميركا ايضا سوف تزول./ موضحا ان هذا الارشاد بات جليا في الوقت الراهن لان ما يحدث في العراق يقرب الولايات المتحدة الى الهاوية خطوة بعد خطوة.
واكد على ان الولايات المتحدة تحتقر العالم الاسلامي ومشاعر المسلمين , وصرح انهم يتصورون انهم سوف يفوزون في اللعبة المعقدة في العراق وان هذا لن  يحدث بتاتا وانهم سوف يذوقون طعم الهزيمة المرة في العراق.
واضاف سماحة قائد الثورة الاسلامية المعظم ان المسلمين والشيعة لايطيقون قيام  قوات الاحتلال الاميركي بانتهاك حرمة العتبات المقدسة في العراق , مؤكدا ان العالم الاسلامي يشعر بحساسية بالغة تجاه هذا الموضوع وان هذا الاجراء  يثير حفيظة المسلمين ويثيرعاصفة في العالم الاسلامي.
واكد سماحة قائد الثورة الاسلامية المعظم ان اية قوة لايمكنها الوقوف امام الانسان اذا ما خاض الصراع من اجل المبادئ.
وكان رئيس اللجنة التحضيرية لمراسم ذكرى ارتحال الامام الخميني(رض) محمد علي انصاري قد قدم تقريرا في مستهل اللقاء اشار فيه  الى انجازات اللجنة لاقامة مراسم عظيمة في الذكرى الخامسة عشرة لرحيل الامام الخميني(رض) , وقال ان اكثر من مليون شخص اعلنوا استعدادهم للمشاركة في مراسم ذكرى ارتحال الامام الراحل وسوف يعقد تزامنا مع هذه المراسم مؤتمر/افكار الامام من منظار المفكرين في العالم./انتهى/




رمز الخبر 80006

تعليقك

You are replying to: .
  • 6 + 1 =