بانطلاق قمة تونس اليوم السبت يصل عدد مؤتمرات القمة العربية، إلى تسع وعشرين قمة، كان أولها مؤتمر قمة أنشاص في 28 آيار (مايو) 1946وآخرها مؤتمر القمة العادي الذي عقد في شرم الشيخ في آذار (مارس) 2003 بعد اعتذار البحرين عن استضافته حينئذ.

 
ونقلت وكاله مهر للانباء عن موقع ايلاف ان  سجلات الجامعة العربية ترصد بأن مؤتمر القمة العربي الأول، عقد في 28 من شهر ايار (مايو) عام 1946 في ضاحية "أنشاص" بدلتا مصر حيث كانت توجد استراحة "فاروق الأول" ملك مصر السابق، وأعلن القادة العرب حينئذ "عزمهم على التشاور والتعاون والعمل قلبا واحدا ويدا واحدة من أجل كل ما فيه خير بلاد العرب، وضرورة العمل بكل الوسائل الممكنة لمساعدة الشعوب العربية التي لا تزال تحت الحكم الأجنبي حتى تنال حريتها وتبلغ أمانيها القومية بحيث تصبح أعضاء فعالة في جامعة الدول العربية ومنظمة الامم المتحدة".
وتراوحت القمم العربية بين الانتظام السنوي أو التوقف لسنوات أو عندما تستدعي الاحوال الدعوة اليها حتى تم في قمة عمان في آذار (مارس) 2001 اقرار الية عقد قمة عربية سنوية بصفة دورية وتعديل ميثاق الجامعة العربية ليصبح عقد مجلس الجامعة على مستوى الجامعة هو أعلى سلطة فيها.
مؤتمر القاهرة الأول عقد في 13 كانون الأول (يناير) عام 1964 في مقر الجامعة العربية بالقاهرة، بناء على اقتراح الرئيس جمال عبدالناصر وخرج بمجموعة من القرارات أهمها:
ـ قيام إسرائيل خطر أساسي يجب دفعه سياسياً واقتصادياً وإعلامياً.
ـ إنشاء قيادة عربية موحدة لجيوش الدول العربية.
ـ رداً على ما قامت به إسرائيل من تحويل خطير لمجري نهر الأردن، تقرر إنشاء "هيئة استغلال مياه نهر الأردن" لها شخصية اعتبارية في اطار جامعة الدول العربية.
مؤتمر الإسكندرية 1964:
عقد في 5 سبتمبر 1964 بقصر المنتزه بالاسكندرية، وكان أهم قراراته:
ـ خطة العمل العربي الجامعي في تحرير فلسطين عاجلاً أو آجلاً.
ـ الترحيب بمنظمة التحرير الفلسطينية، ودعم قرارها بإنشاء جيش التحرير الفلسطيني.
ـ تصفية القواعد الاستعمارية التي تهدد أمن المنطقة العربية، خاصة في قبرص وعدن.
مؤتمر الدار البيضاء عام 1965:
قاطعته تونس التي كانت على خلاف مع مصر، وصدر عنه عدة قرارات أهمها:
ـ المطالبة بتصفية القواعد الأجنبية، ودعم منظمة التحرير الفلسطينية وجيش التحرير، واقرار الخطة العربية الموحدة للدفاع عن قضية فلسطين في الأمم المتحدة.
مؤتمر الخرطوم عام 1967:
عقد في 29 أغسطس بعد نكسة ،1967 وصدر عن القمة عدة قرارات:
ـ اللاءات العربية الثلاث "لا للاعتراف، لا للتفاوض، لا للصلح".
ـ تأكيد وحدة الصف العربي.
ـ سرعة تصفية القواعد الأجنبية في البلاد العربية.
قمة الانسحاب في الرباط عام 1969:
شاركت فيه أربع عشرة دولة، بهدف وضع استراتيجية عربية لمواجهة إسرائيل، ولكن قادة الدول العربية افترقوا قبل أن يصدر عنهم أي قرار أو بيان ختامي.
قمة القاهرة عام 1970
المؤتمر غير العادي الذي انعقد في 23 سبتمبر 1970 في القاهرة، على اثر الاشتباكات العنيفة في الأردن بين الأردنيين والفلسطينيين، وقاطعته سوريا والعراق والجزائر والمغرب، وانتهت مشاورات المؤتمر إلى مصالحة بين ياسر عرفات والملك حسين.
مؤتمر الجزائر 1973:
انعقد بمبادرة من سوريا ومصر، وقاطعته العراق وليبيا، وصدر عنه عدة قرارات منها:
ـ اقرار شرطين للسلام مع إسرائيل، بانسحابها من جميع الأراضي العربية، واستعادة الشعب الفلسطيني لحقوقه، وتقديم الدعم المالي والعسكري لمصر وسوريا، واستمرار استخدام سلاح النفط العربي.
مؤتمر الرباط عام 1974:
شاركت الصومال لأول مرة في مؤتمر قمة عربي، وصدرت عنه عدة قرارات أهمها، تعزيز القوي الذاتية للدول العربية، واعتماد منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الوحيد للشعب الفلسطيني.
مؤتمر الرياض 1976:
عقد في الرياض بمبادرة من السعودية والكويت، لبحث الأزمة في لبنان، وهو مؤتمر طارئ، ومن قراراته:
ـ وقف اطلاق النار في كافة الأراضي اللبنانية، والتعهد العربي وتأكيد منظمة التحرير الفلسطينية على احترام سيادة لبنان. وضم المؤتمر ست دول فقط، ولم يصدر عنه بيان ختامي.
مؤتمر القاهرة 1976:
حضرته أربع عشرة دولة، وعقد استكمالاً لمناقشة الأزمة اللبنانية، والتي بدأت في المؤتمر السداسي في الرياض.
مؤتمر المقاطعة في بغداد 1978:
عقد في بغداد، بناء على طلب من العراق، اثر توقيع مصر اتفاقية كامب ديفيد للسلام، وشاركت فيه عشر دول مع منظمة التحرير الفلسطينية، ولم يصدر عنه بيان ختامي، ولكن خرج بعدة قرارات منها:
دعوة مصر إلى العودة عن اتفاقية كامب ديفيد، ونقل مقر الجامعة العربية، وتعلىق عضوية مصر.
مؤتمر تونس 1979:
عقد بدعوة من الرئيس الحبيب بورقيبة، وصدر عنه عدة قرارات أهمها:
ـ تجديد الإدانة العربية لكامب ديفيد.
ـ التصدي لمؤامرة الحكم الذاتي.
ـ التصدي لنقل العاصمة الإسرائيلية للقدس.
ـ استمرار أحكام المقاطعة للنظام المصري.
مؤتمر عمان 1980:
حضرته خمس عشرة دولة عربية، وخرجت بقرارات:
ـ الدعوة إلى وقف اطلاق النار بين العراق وإيران.
ـ إدانة الاعتداء الإسرائيلي على لبنان.
مؤتمر فاس 1981:
شاركت فيه جميع الدول العربية ما عدا مصر، انتهت أعمال المؤتمر بعد خمس ساعات، عندما رفضت سوريا مسبقاً خطة الملك
فهد، وتقرر إرجاء أعمال المؤتمر إلى وقت لاحق.
مؤتمر فاس 1982:
شاركت فيه تسع عشرة دولة، وتغيبت ليبيا ومصر، واعترفت فيه الدول العربية ضمنياً بإسرائيل، وأقرت مشروع السلام العربي مع إسرائيل، لكن بشرط انسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية.
مؤتمر الدار البيضاء 1985:
وكان أهم قراراته، تأليف لجنة لتنقية الأجواء العربية وحل الخلافات، والتنديد بالارهاب بجميع أشكاله والمطالبة برفع الحصار الذي تفرضه حركة أمل الشيعية على المخيمات الفلسطينية.
مؤتمر عمان 1987:
شاركت فيه عشرون دولة عربية ومنظمة التحرير الفلسطينية، واعتبار العلاقات الدبلوماسية بين أي دولة عضو في الجامعة ومصر عملاً سيادياً تقرره كل دولة حسب دستورها.
مؤتمر الجزائر 1988:
عقد بمبادرة من الرئيس الشاذلي بن جديد وصدر عنه بيان ختامي، ومن قراراته دعم الانتفاضة الفلسطينية، والمطالبة بعقد مؤتمر دولي للسلام في الشرق الأوسط. وادانة الاعتداء الأميركي على ليبيا.
مؤتمر الدار البيضاء 1989:
عقد في الدار البيضاء بحضور مصر التي استعادت عضويتها في الجامعة العربية وغياب لبنان، ومن أهم قراراته، تأييد قيام دولة فلسطين المستقلة، وتأييد عقد المؤتمر الدولي للسلام في الشرق الأوسط.
مؤتمر بغداد 1990:
عقد بدعوة من الرئيس العراقي صدام حسين وغابت عنه لبنان وسورية، وصدر البيان الختامي يتضمن إدانة للتهجير اليهودي ودعم العراق وإطلاق سراح أسري الحرب بين الجانبين العراقي والإيراني، وتقرير عقد القمة المقبلة في مصر.
مؤتمر القاهرة 1990:
عقد في مصر على اثر الغزو العراقي للكويت وتغيبت تونس، ولم يحضرها قادة دول الخليج الفارسي  إلا أمير البحرين، وأهم القرارات الصادرة عنه، ادانة العدوان العراقي على الكويت، ومطالبتها بسحب قواتها من الكويت، وارسال قوة عربية مشتركة إلى الخليج الفارسي بناء على طلب من الرياض.
مؤتمر القاهرة 1996:
لأول مرة بعد انقطاع دام ست سنوات، عقد مؤتمر القاهرة الطارئ في 21 حزيران (يونيو) 1996 بدعوة من الرئيس المصري حسني مبارك حضرته كافة الدول باستثناء العراق، ومن أهم قراراته:
الموافقة على إنشاء محكمة العدل العربية والتضامن العربي مع البحرين والامارات ضد التهديد الايراني. والحفاظ على وحدة وسلامة العراق، ودعوته لتنفيذ قرارات مجلس الأمن.
مؤتمر القاهرة 2000:
عقد إثر أحداث العنف التي تفجرت ضد الفلسطينيين بعد دخول شارون الحرم القدسي، وأطلق عليه مؤتمر قمة الأقصى، حضرته كافة الدول العربية ما عدا ليبيا التي مثلها وفد دبلوماسي، انسحب في اليوم الثاني من القمة وتضمن البيان الختامي:
ـ إنشاء صندوق باسم انتفاضة القدس برأسمال 200 مليون دولار
ـ إنشاء صندوق باسم صندوق الأقصى برأسمال 800 مليون دولار.
القمم الثلاث الأخيرة:
عقدت ثلاث قمم عربية في الأردن في 28 مارس ،2001 ثم في لبنان في 28 مارس ،2002 بمبادرة من السعودية، وكانت تحت دعوة السلام، وأخيراً قمة شرم الشيخ التي عقدت في مطلع شهر آذار (مارس) 2003 بدعوة من الرئيس حسني مبارك، بعد اعتذار البحرين عن استضافتها./انتهي/
رمز الخبر 80633

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha