المقاومة في غزة تمهل القوات الصهيونية أسبوعا للانسحاب

أعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة أنها تمهل الكيان الصهيوني مدة اسبوع واحد لسحب قواته من قطاع غزة.

وأفادت وكالة مهر للانباء نقلا عن رويترز ان ايمن طه القيادي في حركة المقاومة الاسلامية حماس قال ان الحركة اعلنت وقفا فوريا لإطلاق النار من جانب نشطائها والفصائل المتحالفة معها، فيما أعلن ناطق باسم حركة الجهاد الإسلامي أن الفصائل وافقت على وقت إطلاق النار لمدة أسبوع ليتم فتح المعابر أمام الحالات الإنسانية والإغاثية.
وكان القيادي في حماس موسى ابومرزوق قرأ بيانا اكدت فيه فصائل المقاومة ان الكيان الصهيوني فشل في فرض شروطه على المقاومة التي قررت وقف إطلاق النار مع استعدادها للتنسيق مع كل الجهود الاقليمية بما يلبي مطالب الشعب الفلسطيني ويضمن فتح كل المعابر وخاصة معبر رفح.
ورغم اعلان الكيان الصهيوني وقفا لإطلاق النار الا ان الطائرات الصهيونية واصلت التحليق طوال الليلة الماضية ونهار اليوم في أجواء قطاع غزة كما واصلت الآليات العسكرية مرابطتها في المحاور الرئيسية بالقطاع، فيما استشهد مواطن فلسطيني بنيران القوات الصهيونية ظهر اليوم عندما كان في مزرعته ببلدة خزاعة شرق خان يونس وهو أول شهيد يسقط منذ إعلان الكيان الصهيوني وقف إطلاق النار من جانب واحد.
وقال معاوية حسنين المدير العام للإسعاف والطوارئ إن عدد الشهداء وصل إلى نحو 1300 من بينهم 417 طفلا و108 نساء و120 من كبار السن إلى جانب 14 مسعفا وأربعة صحفيين فضلا عن 5 أجانب، فيما بلغ عدد المصابين نحو 5320.
وأكدت مصادر فلسطينية أن الآليات الصهيونية تراجعت من عدة مناطق كانت متوغلة فيها خاصة مدينة غزة لكنها أبقت على آليات في مناطق أخرى مثل شرق جباليا وبيت لاهيا، فيما اوصى الجيش الصهيوني الفلسطينيين الذين تركوا منازلهم اثر العدوان، بعدم العودة إليها في هذه المرحلة مبررا ذلك باحتمال تجدد القتال.
ويسعى الكيان الصهيوني الذي برزت بوادر فشله في حربه اللامتكافئة ضد المقاومة واهالي غزة، في تصريحات رئيس الوزراء الصهيوني ايهود اولمرت امس السبت، الى تحقيق ما عجز عن تحقيقه في ساحة الحرب والهجمات الوحشية ضد غزة، وذلك من خلال التواطؤ في الساحة السياسية مع مصر والدول الغربية وبعض الدول العربية الاخرى ورئيس السلطة الفلسطينية ابومازن، حيث حذر الخبراء السياسيون من هذه المؤامرة المصرية الخطيرة في منح امتيازات للكيان الصهيوني الذي فشل في حربه ضد المقاومة./انتهى/

رمز الخبر 818860

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =