حزب الله : المضمون السياسي لحكومة الوحدة الوطنية التي نريدها قد تم التوافق عليه

اعتبر رئيس كتلة "الوفاء للمقاومة" النيابية في لبنان ان مسألة تشكيل الحكومة اصبحت شبه ناجزة ولا يعيقها عائق يذكر , ولا بد من تشاور او تفاوض حول بعض الحقائب والاسماء

ونقلت وكالة مهر للانباء عن قناة المنار الفضائية ان محمد رعد النائب عن حزب الله قال ان "هذه الامور لن تؤخر تشكيل الحكومة لوقت طويل وربما نشهد سرعة في تشكيل الحكومة بعد تجاوز بعض الاشكاليات حول توزيع الحقائب"، مؤكدا ان "الاطار السياسي للحكومة التي نريدها حكومة وحدة وطنية قد تم انجازه ولان المضمون السياسي لهذه الحكومة قد تم التوافق عليه".
وقال رعد "في ذكرى الانتصار على العدو في تموز نرى هذا العدو يحاول ان يلتف على قوة لبنان من خلال ما يسمونه بوابة التسوية لقضية فلسطين"، سائلا "اي تسوية يريدون فالتسوية التي يريدونها هي تصفية القضية الفلسطينية وليست تسوية لحقوق الشعب الفلسطيني هي تصفية لحقوق الشعب الفلسطيني"، مؤكدا ان "العدو لا يؤمن بدولة فلسطينية ولا بلجنة رباعية ولا بحق العودة ولا بمشروع الدولتين".
ورأى رعد ان "العدو الاسرائيلي سوف يتمادى في قضم الاراضي العربية وفي انتهاك الحقوق والسيادات العربية"،
واضاف "نحن ندعو الى اعتماد منهجية من يريد سلما عليه ان يستعد للحرب لان الذي يريد سلما وهو ضعيف في الحقيقية فهو ينظر للسلم لكن يمارس الاستسلام وهو يرغم نفسه انه يسلك في طريق السلم لكنه حقيقة هو يحفر قبره بيديه حين يتنازل عن القوة التي تدافع عن حقه او على الاقل تحمي حقه من ان يبتزه العدو الصهيوني".
واشار رعد انه "حين نقول ان المقاومة تريد ان يكون لبنان قويا انما ذلك لا من اجل ان تدفع في اتجاه حروب وانما من اجل ان تؤجل حروب الاعداء على لبنان".
وتابع "لذلك نحن رفعنا الصوت عاليا حين اراد العدو الاسرائيلي ان يحدث بعض الاجراءات عند نقاط متحفظ عليها عند الخط الازرق"، مؤكدا ان "هذا العدو اذا وجد منا سكوتا على اي تغيير ولو بسيط لمصلحته سيتمادى في التطاول ولربما يتجاوز الخط الازرق وربما يقضم بعض الاراضي اللبنانية من جديد"، 
واضاف ان "المقاومة تنتظر الامم المتحدة واليونيفيل والحكومة اللبنانية الذين راهنوا على الطرق الدبلوماسية لتحرير الجزء الشمالي من بلدة الغجر"، مشيرا ان "المقاومة ليست عاجزة عن ان تجبر الاسرائيلي على الانسحاب من الجزء الشمالي من بلدة الغجر"./انتهى/
رمز الخبر 922804

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha