اتفق وزراء خارجية ول الجوار للعراق على اقتراح عراقي بعقد اجتماع خاص لوزراء داخلية الدول الثماني لبحث التطورات الأمنية الراهنة في العراق.

ونقلت وكالة مهر للانباء عن صحيفة الشرق الأوسط اللندنية أن اجتماع وزراء الداخلية المقترح سيبحث التطورات الأمنية الراهنة في العراق وكيفية الحد من التصاعد المستمر في العمليات الإرهابية التي تستهدف المدنيين وتقويض مختلف مؤسسات الدولة العراقية.
واضافت ان الجلسة المغلقة الأولى التي عقدها وزراء خارجية دول الجوار للعراق قد شهدت مناقشات وآراء وأفكارا مختلفة حول كيفية التعامل مع الوضع في العراق.
واقترح هوشيار زيبارى وزير خارجية العراق عقد اجتماع لوزراء داخلية دول الجوار «تكون مهمته التنسيق بين الأجهزة الأمنية للحد من العمليات الإرهابية في العراق ومنع تسلل الجماعات الإرهابية له».
وطبقا لما كشفته مصادر شاركت في الاجتماع، فقد رحب وزراء الخارجية بالاقتراح العراقي وأعلنوا دعمهم وتأييدهم له، على أن مقترحا ثانيا قدمه وزير الخارجية العراقي بشأن تشكيل مجموعة اتصال من دول الجوار مع أعضاء مجلس الأمن الدولي لتنسيق المواقف.
من جهتها قالت مصادر دبلوماسية عربية شاركت في الاجتماع المغلق لوزراء خارجية دول الجوار للعراق أن عددا من الوزراء طرح خلال الاجتماع مخاوف بلاده من المعلومات المتواترة عن وجود اسرائيلي داخل بعض المناطق العراقية ومدى معرفة الحكومة العراقية به.
وكانت الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الذي تستضيفه القاهرة للمرة الأولى قد بدأت في الساعة العاشرة من صباح أمس.
واستبق وزراء الخارجية مداولاتهم الرسمية بعقد سلسلة من اللقاءات التشاورية فيما بينهم بالإضافة إلى عقد اجتماعات ثنائية مع الأخضر الإبراهيمي مبعوث كوفي أنان الأمين العام للأمم المتحدة في العراق وخافيير سولانا المنسق الأعلى للشؤون السياسية والأمنية بالاتحاد الأوروبي اللذين يشاركان للمرة الأولى في اجتماع لوزراء خارجية دول الجوار الجغرافي للعراق.
وصدر عن الاجتماع بيان ختامي رحب بانتقال السلطة الى حكومة عراقية واكد اهمية الحفاظ على وحدة العراق والتنويه بقرار مجلس الامن 1546 ودعم جهود الحكومة العراقية لتحمل مسؤولياتها وتأكيد الدور المركزي للامم المتحدة في مساعدة الشعب العراقي وانتهاء ولاية القوة متعددة الجنسيات. واعرب البيان عن القلق ازاء استمرار حالة عدم الاستقرار والتأكيد على اهمية اجتماعات وزراء خارجية الدول المجاورة للعراق./انتهى/
رمز الخبر 97154

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 1 =