وحدة العالم الاسلامي تجعل الكيان الصهيوني في ظروف صعبة

بحث رئيس الجمهورية الاسلامية محمود أحمدي نجاد وأمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني خلال محادثاتهما الخميس في طهران, أهم قضايا المنطقة والعالم الاسلامي, وأكدا على أهمية وحدة وتضامن العالم الاسلامي.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان الرئيس احمدي نجاد والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني استعرضا خلال محادثاتهما اليوم في طهران, التعاون الجيد والممتاز القائم بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وقطر , كما بحثا سبل تطوير هذا التعاون أكثر من السابق في مختلف المجالات .
وأوضح الرئيس احمدي نجاد ان العلاقات بين ايران وقطر مبنية على الاحترام المتبادل والثقة والأخوة, قائلا "يوجد تعاون جيد وممتاز بين البلدين على الصعيد السياسي , ونأمل أن يتسع هذا النمط من التعاون ليشمل سائر المجالات الأخرى أيضا ".
كما اكد أن العلاقات بين ايران وقطر تصب في مصلحة شعبي البلدين والمنطقة برمتها, وقال الرئيس احمدي نجاد "ان طهران ترحب بالمزيد من تطوير العلاقات في مختلف المجالات ".
وتطرق رئيس الجمهورية الاسلامية الى الأوضاع في الاراضي الفلسطينية , قائلا "اذا وقفت الدول الاسلامية وخاصة دول منطقة الخليج الفارسي الى جانب بعضها البعض في الدفاع عن الشعب الفلسطيني , فإن ذلك سيجعل الكيان الصهيوني بدون شك في ظروف صعبة جدا ".
بدوره وصف الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في هذا اللقاء, ايران بالدولة الهامة والمؤثرة في المنطقة , قائلا "أن قطر تعتبر علاقاتها مع الجمهورية الاسلامية الايرانية بأنها استراتيجية, وهذه الاستراتيجية سوف لن تتغير مطلقا ".
كما اكد أمير قطر ان بلاده ترغب بأن تشهد علاقات طهران مع دول مجلس تعاون دول الخليج الفارسي, المزيد من النمو والتطور, معلنا ان قطر مستعدة في هذا المجال لجميع أشكال التعاون .
واعتبر الشيخ حمد بن خليفة آل ثثاني التعاون القائم بين ايران وقطر يصب في مصلحة شعبي البلدين والمنطقة , داعيا الى المزيد من تنمية العلاقات الثنائية في شتى المجالات, وقال "ان ايران وقطر لديهما نهجا وفكرا مشتركا على الصعيد السياسي وهو الاهتمام بمصالح الأمة الاسلامية "./انتهى/

رمز الخبر 977663

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 11 =