الزوار يتوافدون على كربلاء المقدسة لاحياء ذكرى عاشوراء

يتوافد مئات الآلاف من الزوار الشيعة من داخل العراق وخارجه على مدينة كربلاء المقدسة لاحياء ذكرى يوم عاشواء الذي استشهد فيه سيد الشهداء الامام الحسين بن علي (ع) والذي يصادف يوم غد الاحد.

وافادت وكالة الصحافة الفرنسية ان قوات الامن العراقية فرضت اجراءات امنية مشددة في عموم المحافظة ووسط مدينة كربلاء المقدسة (110 كلم جنوب بغداد).
وانتشرت في شوارع كربلاء مواكب تسير على وقع الطبول وتحمل رايات معظمها سوداء اللون اشارة للحزن على استشهاد الامام الحسين (ع) واصحابه الاوفياء في  موقعة الطف سنة 680 ميلادية.
وقال عبد علي الحميري رئيس هيئة المواكب الحسينية في كربلاء "هناك 145 موكبا جاءت من مختلف مناطق كربلاء والعراق، لممارسة طقوس الضرب بالزنجيل واللطم بمرافقة الطبول والمنشدين الذين يستعرضون مأساة قتل الامام الحسين (ع) من خلال اشعار يرددونها بالحان حزينة".
وقال محمد عبد الحسين (40 عاما) احد الزوار الذي قدم من محافظة بابل (شمال كربلاء) "جئت ايمانا بالامام الحسين (ع) واتمنى ان لاتستغل هذه الذكرى لاغراض سياسية او منافع شخصية".
وقال مدير شرطة كربلاء اللواء علي جاسم محمد "تم نشر 25 الفا من عناصر الامن، من شرطة وجيش، في عموم المحافظة التي قسمناها الى قواطع وفرضت حولها ثمانية اطواق امنية اضافة الى اربعة اخرى حول المدينة القديمة" حيث المراقد المقدسة.
واشار قائد الشرطة الى مشاركة مروحيات للجيش العراقي في الخطة الامنية من خلال القيام بمسح جوي وتامين الاجواء.
وقال محافظ كربلاء آمال الدين الهر "اتوقع ان يصل عدد الزوار العرب والاجانب لكربلاء الى اكثر من ستين الف زائر".
واضاف ان "المحافظة شكلت غرفة عمليات من دوائر الماء والكهرباء والنفط والمجاري لتامين توفر الخدمات للزوار".
ورجح ان يبلغ عموم الزوار الوافدين (عراقيين واجانب) الى كربلاء الى مليون ونصف المليون خلال هذا اليوم السبت وغدا الاحد.
واعرب المحافظ عن قلقه من احتمال الاصابة بفيروس اتش1ان1، وقال "مايقلقنا هو المرض الوبائي انفلونزا الخنازير، فيما يخص الوافدين الاجانب".
واكد المحافظ اصدار تعليمات بفحص الزوار القادمين من خارج البلاد للتاكد من عدم اصابتهم باي مرض" وتابع "كما الزم اصحاب الفنادق بالابلاغ عن اي حالة مرضية بين المقيمين لديهم".
وتعرضت كربلاء المقدسة خلال الاعوام الماضية الى هجمات انتحارية استهدفت  وادت احد هذه الهجمات الارهابية خلال عاشوراء في آذار/مارس 2004 الى استشهاد اكثر من 170 شخصا.
وعلى الصعيد ذاته، استهدفت خلال الايام الماضية هجمات بدأت الثلاثاء الماضي المواكب الشيعية.
واعلنت مصادر امنية عراقية استشهاد شخصين واصابة ثمانية آخرين بجروح في انفجار استهدف السبت موكبا شيعيا في منطقة بغداد الجديدة، شرق العاصمة العراقية.
ويرتفع بذلك الى 27 شهيدا و136 جريحا عدد ضحايا الهجمات التي استهدفت المواكب الشيعية، منذ الثلاثاء./انتهى/

 

رمز الخبر 1006658

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 2 =