المصري: العدو لن يشعر بالأمن والاستقرار

أكد القيادي في حركة حماس مشير المصري ان التهديدات الصهيونية لن تخيف الحركة وعلى العدو الانصياع لشروط المقاومة للافراج عن الجندي الصهيوني الاسير شاليط.

ونقلت وكالة مهر لانباء عن المركز الفلسطيني للاعلام ان مشير المصري النائب في "المجلس التشريعي الفلسطيني" اكد في تصريح صحفي اليوم  أنَّ كلَّ محاولات الابتزاز والضغط على آسري الجندي الصهيوني غلعاد شاليط؛ باءت بالفشل، ولم تفرض على حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أيَّ تراجع أو تخفيضٍ لشروط المقاومة للإفراج عن الجندي، معتبرا على أن حياة جندي صهيوني مجرم ليست بأشرف من حياة 8 آلاف أسير يرزحون في سجون الاحتلال.
وشدَّد المصري على أن كلَّ خيارات الشعب الفلسطيني ستبقى مفتوحةً، إلى أن يتمَّ تبييض السجون الصهيونية من أسرانا الأبطال الذين أفنَوا زهرات عمرهم في أقبية التحقيق والاعتقال، وأنَّ العدوَّ لن يشعر بالأمن والاستقرار، ولن يهدأ بال الشعب الفلسطيني حتى يتنفَّس كل الأسرى الحرية وتبييض السجون.
وأشار النائب في "المجلس التشريعي الفلسطيني" أن ثمن الإفراج عن شاليط هو الشروط التي وضعتها المقاومة، وعلى الاحتلال الانصياع لها، مؤكدًا أن العدو الصهيوني استنزف كلَّ الخيارات؛ في محاولةٍ لكسر إرادتنا وفرض شروط الاستسلام أو تقديم شاليط مجانًا، سواءٌ عبر الحرب أو التهديد والوعيد.
وختم المصري حديثه بالقول: "إن حياتنا ليست بأفضل من حياة أسرانا، والتهديدات لن تخيفنا، ولن تفرض علينا أي تقهقر"./
وكان رئيس الوزراء الكيان الصهيوني نتنياهو هدَّد قادة حركة "حماس" بدفع الثمن إذا لم تسلِّم الجندي الصهيوني غلعاد شاليط./انتهى/
رمز الخبر 1067846

تعليقك

You are replying to: .
  • 9 + 4 =