برهوم: التعدي على المقدسات الإسلامية ثمرة للتعاون الأمني

طالب المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم الفلسطينيين بالتصدي لهجمات المغتصبين لحماية بيوت الله، كما طالب علماء المسلمين والعلماء الفلسطينيين بفضح لقاءات سلطة رام الله مع المجرمين الصهاينة وضرورة وضع استراتيجية لحماية بيوت الله.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان برهوم قال في تصريح خاص لـ"المركز الفلسطيني للإعلام" اليوم الاثنين, معقبًا على جريمة إحراق المغتصبين الصهاينة لمسجد "الأنبياء" جنوب بيت لحم: "هذه جريمة صهيونية رهيبة وتجرؤ خطير على بيوت الله وعلى المقدسات الإسلامية، وتأتي ثمرة مباشرة للقاء محافظ بيت لحم مع المجرم غابي أشكنازي بالأمس".
وأضاف: "لقد تجرأ المغتصبون على بيوت الله ومسجد "الأنبياء" بعد هذا اللقاء مباشرة، وهي أيضًا نتيجة للحرب على الدين التي تقودها سلطة "فتح" في الضفة الغربية، ونتيجة لاستمرار ضرب المقاومة وتصفيتها عبر التعاون الأمني الخطير".
وأوضح المتحدث باسم "حماس" أن المغتصبين الصهيونية كانوا يحسبون للهبات الجماهيرية وضربات المقاومة ألف حساب سابقًا، مستدركاً بالقول: "ولكنهم الآن في ظل سلطة "فتح" وما تمارسه من اعتقال للمقاومين وملاحقتهم جعل الصهاينة يتجرؤون على مقدساتنا الإسلامية".
ومضى يقول: "طالما هناك تعاون أمني خطير، وضرب للمقاومة، سيكون الوضع أخطر على بيوت الله وعلى شعبنا وعلى المقدسات"، مشددًا على ضرورة وقوف الفصائل الفلسطينية للتصدي لهذه الهجمات وإعادة الاعتبار لمنهج المقاومة./انتهى/
رمز الخبر 1164152

تعليقك

You are replying to: .
  • 7 + 9 =