المجمع العالمي لاهل البيت(ع) في استراليا يستنكر إدراج العتبة الرضوية المقدسة ضمن لائحة الارهاب

اصدر المجمع لعالمي لاهل البيت ( ع ) في استراليا، بياناً ندّد فيه إدراج الرئيس الامريكي ترامب، العتبة الرضوية المقدسة ضمن لائحة الارهاب والعقوبات الامريكية. 

وكالة مهر للأنباء - حسين الديراني*: بسم الله قاصم الجبارين، بسم الله مبير الظالمين، بسم الله مدرك الهاربين، بسم الله مهلك الجبابرة والملوك والرؤساء والطغاة المستكبرين. قال الله سبحانه : ﴿ وَإِذَا أَرَدْنَا أَنْ نُهْلِكَ قَرْيَةً أَمَرْنَا مُتْرَفِيهَا فَفَسَقُوا فِيهَا فَحَقَّ عَلَيْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنَاهَا تَدْمِيرًا ﴾.

قبل رحيل المعتوه الرئيس الامريكي دونالد ترامب يزيد العصر وادارته الى مزابل التاريخ، ابى إلا ان يتوج رحيله المذل بإصدار قرارات عدوانية مشينة تضاف الى سجله الارهابي الاجرامي، فبعد إدراج اسماء قيادات اسلامية مجاهدة على لائحة الارهاب والعقوبات الامريكية، وإدراج مؤسسات ثقافية وعلمية واجتماعية ومالية على تلك اللائحة الظالمة، تجرّأ اخيرا على إدراج مرقد ثامن أئمة اهل البيت الامام الرضا ( عليه السلام ) على لائحة الارهاب والعقوبات في تحد وعدوان سافر على المقدسات الاسلامية، وعدوان ارهابي فاجر على مشاعر الملايين من المسلمين مُعتمداً على ايديولوجية عنصرية ارهابية كريهة يسوقها في المجتمع الامريكي والغربي لنشر التطرف والارهاب في العالم. 

المجمع العالمي لاهل البيت ( ع ) في استراليا يستنكر ويدين الاعتداء الاجرامي السافر من قبل ادارة المعتوه ترامب على معلم من معالم القداسة والطهارة في عالمنا الاسلامي، وعلى الادارة الامريكية الجديدة ان تقوم فوراً بإلغاء هذه العقوبات العدوانية السافرة ضد مشاعر الملايين من المسلمين

إن المجمع العالمي لاهل البيت ( ع ) في استراليا والعالم يستنكر ويدين هذا الاعتداء الاجرامي السافر من قبل ادارة المعتوه دونالد ترامب في ايامه وساعاته الاخيرة على معلم من معالم القداسة والطهارة في عالمنا الاسلامي، فإستهداف المرقد الشريف المقدس لثامن الائمة عليه السلام استهداف للدين والعقيدة، واستهداف للنبي محمد صلى الله عليه واله، ولا نستبعد قيام هذا المعتوه في ساعاته الاخيرة إدراج الامام صاحب العصر والزمان ارواحنا له الفداء على لائحة الارهاب والعقوبات، هذا إن لم يكن قد حصل في الاورقة السوداء بالدولة العميقة التي تتحكم في العالم. 

على الادارة الامريكية الجديدة ان تقوم فوراً بإلغاء هذه العقوبات العدوانية السافرة ضد مشاعر الملايين من المسلمين كي لا تكون مشاركة في هذا العدوان، وعليها ان لا تختبر صبر الجماهير الاسلامية الغاضبة على تلك الاهانات الارهابية لمقدساتهم الاسلامية والروحية.  ولتعلم الادارة الامريكية ان المسلمين في العالم بقدر احترامهم وتقديرهم لمقدسات الاديان الاخرى وعدم قبولهم بالاعتداء عليها، فلا يقبلون ولا يرضون بالاعتداء على مقدساتهم ودينهم وكرامتهم مهما كلف الثمن. 

/انتهى/

* ممثل المجمع لعالمي لاهل البيت ( ع )  استراليا

رمز الخبر 1911142

سمات

تعليقك

You are replying to: .
  • 1 + 16 =