بوليفيا تقرر الاعتراف بـ "دولة فلسطين"

اعلنت بوليفيا انها ستعترف رسميا بفلسطين "دولة مستقلة"، بعد البرازيل والارجنتين اللتين قامتا بهذه الخطوة والاوروغواي التي ستحذو حذوهما في 2011.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية ان الرئيس البوليفي ايفو موراليس صرح بانه سيرسل رسالة الى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس "تعترف بفلسطين دولة مستقلة وتتمتع بالسيادة".
واضاف موراليس الذي كان يتحدث في مؤتمر صحافي في ايتايبو جنوب شرق باراغواي ان بوليفيا ستبلغ الهيئات الدولية بقرارها رسميا الاسبوع المقبل.
وقال ان "بوليفيا سترسل رسالة الى رئيس فلسطين تعترف بها دولة مستقلة وتتمتع بالسيادة".
واضاف "سنوجه الاسبوع المقبل رسميا رسالة الى الهيئات الدولية".
واتهم موراليس اسرائيل بارتكاب "ابادة عرقية في المنطقة"، مطالبا "الهيئات الدولية بتحمل مسؤولياتها لتجنب ذلك".
وكانت بوليفيا قطعت علاقاتها الدبلوماسية مع اسرائيل في كانون الثاني/يناير 2009 احتجاجا على العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة.
ورحب رئيس السلطة الفلسطينية بالاعتراف البوليفي، معتبرا انه "انجاز سياسي كبير يقصر من عمر الاحتلال الاسرائيلي ويسرع في اقامة دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية".
واضافت وكالة الانباء الفلسطينية (وفا) ان الرئيس البوليفي اجرى اتصالا هاتفيا مع محمود عباس "قبل ثلاثة ايام، ابلغه فيه قرار بلاده الاعتراف بالدولة الفلسطينية".
كما رحبت حركة فتح التي يتزعمها عباس، باعتراف بوليفيا "بدولة فلسطين"، معتبرة انه "يوجه رسالة دعم قوية وواضحة للحق الفلسطيني في الحرية والاستقلال ورسالة رافضة لاستمرار الاحتلال الاسرائيلي".
من جهتها اكدت وزارة الخارجية الفلسطينية ان "جهودها مستمرة في اميركا الجنوبية ومن خلال سفراء فلسطين هناك لحشد القدر الاكبر من الاعتراف بالدولة الفلسطينية ضمن حدود العام 1967".
وكان الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا ابلغ عباس مطلع كانون الاول/ديسمبر ان البرازيل تعترف بدولة فلسطينية ضمن حدود 1967.
وقالت الخارجية البرازيلية في بيان على موقعها على الانترنت في الثالث من الشهر الجاري ان هذا الاعتراف هو استجابة لطلب شخصي قدمه محمود عباس الى الرئيس البرازيلي في 24 تشرين الثاني/نوفمبر.
واضافت ان "البرازيل التي تعتبر ان الطلب الذي قدمه (عباس) عادل ومنسجم مع المبادئ التي تدافع عنها البرازيل للقضية الفلسطينية، فانها تعترف عبر هذه الرسالة، بدولة فلسطينية في حدود 1967".
من جهتها، اعترفت الارجنتين في السادس من كانون الاول/ديسمبر بفلسطين "دولة حرة مستقلة داخل حدود 1967".
واعلن وزير الخارجية الارجنتيني هكتور تيمرمان ان الرئيسة كريستينا كيرشنر وجهت مذكرة الى عباس تبلغه فيها بان بلدها "يعترف بفلسطين دولة حرة مستقلة داخل حدود 1967".
اما الاوروغواي، شريكة الدولتين الكبيرتين في اميركا الجنوبية، فقد اعلنت انها تنوي الاعتراف في 2011 بدولة فلسطين.
وقال نائب وزير خارجية الاوروغواي روبرتو كوندي لوكالة فرانس برس ان بلاده "ستحذو بالتأكيد حذو الارجنتين عام 2011 ، وتعمل على فتح مكتب تمثيل دبلوماسي في فلسطين"./انتهى/
 
رمز الخبر 1212216

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 2 =