احمدي نجاد يشدد على أهمية وحدة ومقاومة دول المنطقة أمام الاعداء

شدد الرئيس محمود احمدي نجاد خلال استقباله رئيس مجلس الشعب السوري محمود الأبرش, على أهمية وحدة ومقاومة دول المنطقة أمام الاعداء, مؤكدا ان صمود ومقاومة شعوب المنطقة جعلا الاعداء في موقف ضعف.

وأفادت وكالة مهر للأنباء ان الرئيس احمدي نجاد أشار خلال هذا اللقاء الى ظروف مقاومة شعوب المنطقة في الوقت الحاضر تختلف عما كانت عليه قبل عقود, موضحا ان الشعوب قبل ثلاثة عقود كانت في موقع المدافع والاعداء هم المهيمنون في حين أن الظروف في الوقت الحاضر تغيرت تماما .
وأكد ان الغرب ونظام الهيمنة سعيا الى إضعاف جبهة ايران وسوريا والمقاومة في المنطقة, في حين ان الوضع اليوم خلافا لرغبة قوى الهيمنة فقد انبثقت حكومات في المنطقة والعالم صديقة لايران وسوريا وبذلك أخذت جبهة المقاومة تزداد قوة يوما بعد يوم .
ولفت رئيس الجمهورية الإسلامية الى ان الاعداء وصلوا اليوم طريق مسدود في المجال السياسي ولا يملكون استراتيجية للخروج من الظروف الحالية .
وشدد احمدي نجاد على ضرورة توطيد العلاقات بين طهران ودمشق خاصة في المجال الاقتصادي داعيا الى استثمار جميع الامكانيات والقدرات المتاحة لدى البلدين في شتى المجالات من اجل الارتقاء بمستوى علاقاتهما .
من جانبه اكد الابرش خلال اللقاء ان الاعداء يحاولون اثارة المشاكل في الدول العربية والاسلامية لذا فان تقوية المقاومة والتضامن الاسلامي من شأنه ان يحول دون تحقيق هذه الاهداف .
وقال ان الاعداء يسعون الى زرع التشتت والتباعد بين شعوب المنطقة وتجزئة الدول الاسلامية, مطالبا الدول الاسلامية والعربية بتعزيز الوحدة والتضامن فيما بينها لافشال مخططات الاعداء .
واعتبر رئيس مجلس الشعب السوري أن تعزيز العلاقات الاقتصادية بين ايران وسوريا يخدم المقاومة ووحدة المنطقة, مؤكدا ان دمشق تسعى بقوة لرفع مستوى علاقاتها الاقتصادية مع طهران لترتقي الى مصاف العلاقات السياسية القائمة بين البلدين ./انتهى/
رمز الخبر 1229103

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha