أدانت مصر بشدة مقتل ثلاثة من رجال الشرطة المصريين بقذيفة دبابة إسرائيلية ووصفت الحادث بأنه من الاعمال غير المسؤولة.

وكانت دبابة إسرائيلية قد أطلقت قذيفة عبر الحدود بين مصر وقطاع غزة في ساعة مبكرة من صباح اليوم فقتلت ثلاثة من قوات الأمن المركزي كانوا في نوبة حراسة حسبما اوردته وكالة مهر للانباء عن رويترز.
وذكرت مصادر إسرائيلية إن طاقم الدبابة اعتقد أن المصريين هم خلية فلسطينية تدبر لهجوم ضد قوات إسرائيلية.
وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان "إن مصر إذ تدين وتحتج بشدة على هذا الحادث المؤسف تطالب السلطات الاسرائيلية بإجراء تحقيق فوري وواف وشامل حول الظروف والملابسات التي أدت لهذا الحادث وتقديم تفسير له."
وتابع البيان أن وزير الخارجية أحمد أبو الغيط طلب من السفارة المصرية في تل أبيب تقديم مذكرة احتجاج لوزير الخارجية الاسرائيلي سيلفان شالوم "على هذه التصرفات غير المسؤولة مع تأكيد المطالبة بتفسير لها."
كان رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون قد اعتذر للرئيس المصري حسني مبارك يوم الخميس عن مقتل أفراد الشرطة الثلاثة. وقالت وكالة أنباء الشرق الاوسط المصرية ان شارون اتصل بمبارك هاتفيا ليقدم له اعتذاره.
وقال مصدر أمني "الثلاثة من أفراد الأمن المركزي وقد قتل اثنان في موقع الحادث وتوفي الثالث في المستشفى متأثرا باصابته."
وذكرت المصادر ان الثلاثة هم هاني علي صبحي (21 عاما) وعامر ابو بكر عامر (22 عاما) ومحمد عبد الفتاح علي (22 عاما) الذي توفي في المستشفى. وتابعت أن جثث القتلى الثلاثة موجودة الآن في المستشفى في مدينة رفح الحدودية.
وقال أحد المصادر "قتل الثلاثة قرب مخيم كندا السابق للاجئين الفلسطينيين في رفح المصرية." وأضاف أن ستة من أفراد الأمن المركزي كانوا في نوبة حراسة في موقع المخيم الذي ازيل. ولم يصب الثلاثة الآخرون بأذى.
وتابع المصدر "تعرض أفراد الشرطة لقذيفة مباشرة ثم لاطلاق الرصاص بشكل عشوائي من الجانب الإسرائيلي."/انتهى/

رمز الخبر 131309

تعليقك

You are replying to: .
  • 5 + 2 =