نائب عراقي يهدد برد قوي وغير متوقع في حال انشاء ميناء مبارك الكويتي

هدد نائب في مجلس النواب العراقي عن كتلة الأحرار التابعة للتيار الصدري، السبت، باتخاذ إجراءات قوية وغير متوقعة في حال قيام الكويت بإنشاء ميناء مبارك قرب السواحل العراقية.

وقال النائب عدي عواد في حديث لـموقع  "السومرية نيوز"، إن "كتلة الأحرار تترقب نتائج المفاوضات التي تجريها لجنة فنية حكومية مع الجانب الكويتي"، مبينا انه "في حال أكدت اللجنة أن الميناء الكويتي يخنق الموانئ العراقية ولا يسمح بوصول البواخر الكبيرة لها فسنفاجئ جميع الكتل السياسية برد قوي وغير متوقع على الجانب الكويتي".
وأضاف عواد أن "كتلة الاحرار لن تقف عند حدود شجب واستنكار المشروع وإنما ستتخذ إجراءات أكبر من إغلاق منفذ سفوان الحدودي مع الكويت أو إغلاق السفارة الكويتية في بغداد"، مشيرا إلى أن "بعض الكتل السياسية في العراق لديها علاقات وثيقة مع مسؤولين كويتيين، وتبنت على أساسها مواقف سلبية إزاء قضية ميناء مبارك، أو التزمت الصمت حيالها".
وتابع عواد أن "كتلة الأحرار تمتلك علاقات طيبة مع الجانب الكويتي لكنها لن تسمح بمحاصرة العراق اقتصادياً عبر التضييق على موانئه التجارية".
من جانبه قال النائب عن ائتلاف دولة القانون جواد البزوني ، إن "دولة الكويت ليست بحاجة إلى إنشاء ميناء مبارك لكنها تهدف من خلاله إلى تصدير البضائع المختلفة إلى العراق"، مؤكدا أن "الحكومة العراقية أخطأت عندما سمحت للشركات النفطية الأجنبية التي رست عليها عقود التراخيص بنقل معداتها الثقيلة إلى العراق عن طريق الموانئ الكويتية".
ودعا البزوني الحكومة العراقية إلى "إفشال المشروع الكويتي من خلال عدم الموافقة على إنشاء خط للسكك الحديدية يربط بين العراق والكويت"، مشيرا الى أن "الكويت ترغب بالربط السككي مع العراق لإنجاح مشروعها الذي سيدمر الاقتصاد العراقي".
وأوضح البزوني أن "الإسراع بتنفيذ مشروع إنشاء ميناء الفاو الكبير سيقلل أيضاً من التأثيرات السلبية للميناء الكويتي على العراق".
وأبدت الكويت وعلى لسان سفيرها لدى العراق علي المؤمن، استعدادها للتنسيق مع العراق بشان بناء مينائي الفاو ومبارك دون الحاجة إلى معاهدات، مؤكدا إحاطة الوفد العراقي بجميع خلفيات مشروع ميناء مبارك الكبير والمعلومات الغائبة عنه.
وكان وزير النقل العراقي هادي العامري صرح الأربعاء الماضي،إن قرار الكويت بناء ميناء مبارك قرب السواحل العراقية يعتبر مخالفا للقرار الدولي الصادر عن مجلس الأمن المرقم 833، وأوضح أن الممر المائي العراقي سيكون ضمن الميناء الكويتي، مبيناً أن بناء الميناء يصل إلى الحدود المائية التي رسمها القرار 833 وفي الأمر ظلم كبير على العراق.
من جانبها أكدت السفارة الكويتية في بغداد في رسالة وجهتها إلى وزارة الدولة للشؤون الخارجية العراقية، أن بناء ميناء مبارك سيتم ضمن المياه الضحلة وداخل المياه الإقليمية الكويتية، وأشارت إلى أنه سيتم حفر قناة تؤهل المرور السلس بدون إعاقة باتجاه أم قصر، فيما اعتبرت أن إجراءاتها التي ستتخذها لبناء الميناء وفقا للقرار الأممي رقم 833 ./انتهى/
 
رمز الخبر 1322966

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 7 =