حماس :  تصريحات عباس تتنافى مع لغة التوافق

استهجنت حركة "حماس" ، تصريحات رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس التي أصر فيها على أن شخصية سلام فياض الوحيدة المناسبة لحكومة المصالحة، ورفضه لعرض الحكومة الجديدة على المجلس التشريعي.

وقال القيادي في حركة حماس اسماعيل رضوان، في تصريحٍ له اليوم الثلاثاء اورده المركز الفلسطيني للإعلام "إننا نستهجن ونستغرب تصريحات عباس واستمرار اتهاماته لحركة حماس، وهذا كله يتنافى مع أجواء المصالحة ولغة التوافق ، نرفض سياسة الإملاء والإصرار على شخصيةٍ معينةٍ لرئاسة الحكومة مثل سلام فياض وهو شخصيةٌ غير مقبولةٍ وطنيًّا".
وأشار إلى أن "اتفاق المصالحة نص على التوافق على شخصية رئيس الحكومة، فلا يحق لطرفٍ أن يفرض على طرفٍ آخر شخصيةً معينةً، ومن الظلم اختزال كفاءات الشعب الفلسطيني بشخصية سلام فياض".
وأضاف: "الشعب الفلسطيني مليء بالكفاءات المقبولة دوليًا والقادرة على قيادة المرحلة القادمة"، مشددًا على أن إصرار عباس على طلب عدم عرض الحكومة على المجلس التشريعي هو مخالفٌ للقانون الأساسي الفلسطيني، الذي ينص على أن الحكومة لا تباشر عملها إلا بعد عرضها على المجلس التشريعي ونيلها الثقة منه.
وأكد على أن حركة "حماس" ملتزمة بالقانون الأساسي الفلسطيني والتوافق، مطالبًا عباس بالالتزام الدقيق والأمين باتفاق المصالحة وبإتمام لقائه برئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل لتشكيل الحكومة وإنهاء ملف الاعتقال السياسي وتفعيل الإطار القيادي.
وشدد رضوان على أن تصريحات عباس، التي اتهم فيها المقاومة بأنها دمرت الشعب الفلسطيني، "ظلم لشعبنا الفلسطيني وطعنة لكل جهاد ونضالات الشعب الفلسطيني التي حافظت على الحقوق الفلسطينية والثوابت الوطنية".
وأكد على أن "المفاوضات العبثية هي التي ساعدت على تأزيم الوضع الفلسطيني وانقسامه ولم تحقق شيء للشعب الفلسطيني إلا مزيدًا من التراجع على صعيد الحقوق وأهدرت الكرامة الفلسطينية ولم تحقق شيئًا للشعب إلا مزيدًا من التهويد للقدس واستيطانٍ في الضفة الغربية، ورفضٍ لحق العودة، والإصرار على الطابع اليهودي للدولة العنصرية"./انتهى/
 
رمز الخبر 1341062

تعليقك

You are replying to: .
  • 3 + 0 =