قررت صحيفة الشرق الأوسط الصادرة في لندن إغلاق مكتبها في بغداد اعتباراً من اليوم ولفترة مؤقتة،بعد تهديدات تلقاها المكتب من جماعة مسلحة.

وونقلت وكالة مهر للانباء عن صحيفة الشرق الأوسط انه رغم اغلاق مكتبها ستواصل الصدور والتوزيع في العراق.
وذكرت الصحيفة ان مكتبها في بغداد أبلغ إدارة التحرير أن أشخاصاً عرفوا أنفسهم أنهم من «المجاهدين» جاءوا ليل الإثنين إلى منزل أحد الزملاء الصحافيين العاملين في مكتب بغداد وأخذوه إلى سيارتهم التي كانت توجد فيها أسلحتهم، حيث تحدث معه من بدا أنه زعيم المجموعة الذي وجّه تحذيرات بتفجير مكتب الصحيفة في بغداد إذا لم تقم الصحيفة خلال أسبوع بنشر خبر عن عمر حديد الذي قاد معارك في الفلوجة، ويوصف في العديد من التقارير على أنه الساعد الأيمن للارهابي ابي مصعب الزرقاوي.
وذكر مكتب الشرق الأوسط في بغداد أن الشخص المذكور تحدث عما نشر بشأن عمر حديد وقال إن «عمر حديد هو من أبطال المجاهدين المطلوبين من القوات الغازية الاميركية والحكومة»، وأنهم يريدون من الجريدة نشر صيغة معينة عن وجود شخصين باسم عمر حديد أحدهما لا يمت بصلة لحامد حديد مدير مكتب الجزيرة السابق».
ولدى الاستفسار منه عن علاقتهم بالموضوع قال الرجل المذكور «لا جزيرة ولا أي قناة، الذي يهمنا هو عدم الاساءة الى المجاهدين والى المجاهد عمر حديد».
واثناء حديثه والتهديدات التي اطلقها قال الرجل «نحن نقطع رؤوس الذين يسيئون لنا مثلما نقطع رؤوس الخراف». ومن ضمن الأمور الأخرى التي ذكرها أنهم يراقبون المكتب عن كثب.
واضافت الشرق الأوسط انها لا تخضع للتهديدات، ولا تنشر أخباراً تحت إملاءات السلاح، كما أن الصحف لا تملك دبابات ولا جيوشاً تدافع بها عن صحافييها، فإن الجريدة قررت اتخاذ خطوة إغلاق مكتبها الصحافي في بغداد لفترة معينة مع الالتزام باستمرارها في تغطية الأنباء والتطورات العراقية اعتماداً على مصادرها المتعددة./انتهى/
رمز الخبر 139621

تعليقك

You are replying to: .
  • 2 + 1 =