اعلن وزير الامن الايراني علي يونسي عن اعتقال 10 اشخاص كانوا يتجسسون علي المنشآت النوويه الايرانيه مشددا علي ان وزاره الامن تعتبر اقوي جهاز استخباراتي في العالم

وافاد مراسل وكاله مهر للانباء ان علي يونسي اشار في موتمر صحفي اليوم الي كيفيه  اعتقال عده جواسيس في ايران قائلا ان العرف السائد في العالم هوان يتم المحافظه علي  المنشات النوويه والوثائق و المستندات السريه و اسماءعلماء الذره بشكل خاص وذلك للحيلوله دون تمكن الاجهزه الاستخبارتيه الاخري من النفوذ في هذه المنشآت وهو جزء من التزامات الدول التي تمتلك منشآت نوويه حيث منظمه الطاقه الذريه الايرانيه استطاعت ان تقوم بواجباتها في هذا المجال .
واشار يونسي الي العداء الذي تكنه اميركا ضد ايران قائلا ان اميركا حساسه جداتجاه توصل ايران الي التقنيات النوييه وتسعي الي منع ايران من الوصول الي هذا الهدف مستخدمه كل الوسائل والاساليب .
 وحول كيفيه القبض علي الجواسيس قال وزير الامن انه عاده يتم التعرف علي  بعض عملاء اجهزه الاستخبارات الخارجيه من خلال علاقاتهم وتحركاتهم المشبوهه ونحن نراقبهم ونتابع  نشاطاتهم سواء عبر رسائلهم العاديه او الالكترونيه .
واضاف ان بعض الاشخاص بسبب الضعف الاخلاقي او بدوافع ماليه  يقعون في فخ الاجهزه الاستخباراتيه الخارجيه اذ انهم يشعرون بان لا مفر لهم الا الااستمرارفي التعاون مع تلك الاجهزه ولكن عليهم ان يراجعوا وزاره الامن الايرانيه ويعترفوا وهذا افضل طريق لهم .
واضاف يونسي ان "الموساد" و ال "سي اي اي" يتعرفون علي عملاء استخباراتيين في اروبا ويوظفونهم كي يظهرون للعالم بان ايران تسعي الي امتلاك اسلحه نوويه وهذا قسم من الحرب النفسيه التي تشنها اميركا واسرائيل ضد الجمهوريه الاسلاميه ./انتهي/

رمز الخبر 141510

تعليقك

You are replying to: .
  • captcha